الشأن السوري

الاتحاد الأوروبي: تدخل تركيا العسكري في ليبيا يزعزع استقرار المنطقة

أعرب الاتحاد الأوروبي، الجمعة، عن قلقه البالغ من قرار تدخل تركيا العسكري لدعم حكومة الوفاق في ليبيا.

وكان البرلمان التركي، وافق أمس الخميس، على مشروع يفوّض إلى الرئاسة التركية لمدة سنة، إرسال قوات إلى ليبيا لمساندة حكومة الوفاق برئاسة فائز السراج ضد قوات الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر.

وقال المتحدث باسم الاتحاد الأوروبي، “لايوجد حل عسكري للأزمة الليبية، الإجراءات التي تدعم هؤلاء الذين يقاتلون في الصراع ستزيد زعزعة استقرار البلاد والمنطقة ككل”.

مشددًا على أنّه يجب على جميع الشركاء الدوليين الالتزام بـ”الاحترام الكامل” لحظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة على ليبيا ودعم جهود مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى ليبيا غسان سلامة.

ويوم أمس كشف مصدر رفيع المستوى، عن موعد إرسال أول قوة عسكرية من الجيش التركي إلى ليبيا لدعم حكومة الوفاق، وذلك عقب مصادقة البرلمان التركي على القرار بأغلبية مطلقة.

وكشفت مصادر أن تركيا سترسل خلال أقل من يومين قوات عسكرية من الجيش التركي، لافتة إلى وصول ضباط من الجيش التركي إلى ليبيا قبيل قرار البرلمان.

وأرسلت تركيا بالفعل عددًا من مقاتلي ما يعرف بـ “الجيش الوطني السوري” الموالي لتركيا إلى ليبيا للانخراط في النزاع المسلح بين حكومة الوفاق وقوات المشير حفتر في طرابلس العاصمة.

وكشفت وكالة “ستيب الإخبارية” في الـ25 من الشهر الحالي عن أنَّ المقاتلين الذين توجهوا إلى ليبيا بلغ عددهم 300 عنصر” ضمن عقود تشابه عقود مقاتلي المرتزقة”، وجميعهم من فصائل لواء المعتصم، لواء صقور الشمال، فرقة الحمزة، لواء السلطان مراد، التابعين للفيلق الثاني بـ”الجيش الوطني”، وعلى رأسهم قائد لواء السلطان مراد، فهيم عيسى.

اقرأ أيضاً : بالفيديو|| لرفع راية الإسلام.. مرتزق من المعارضة السورية الموالية لتركيا يبرر سبب قتاله بليبيا!

وصدقت تركيا على صفقة أسلحة إلى حكومة الوفاق وهذه الأسلحة ما بين ثقيلة وطائرات بدون طيار وأسلحة دفاع ومنظومة دفاع جوي ومضادات للطائرات.

اقرأ أيضاً : تسجيل صوتي مسرّب دفعة جديدة من مرتزقة “الجيش الوطني” تتجهز للخروج نحو ليبيا.. وهذه التفاصيل

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق