الفيديوسلايد رئيسي

لتعطيلهم الدروس الشرعية.. شيوخ مساجد بمدينة إدلب يعملون على طرد النازحين منها (فيديو)!


توجهت عشرات العائلات النازحة من مدينة معرة النعمان وريفها، اليوم الأحد، بمناشدات للحيلولة دون طردهم من عدد من المساجد التي نزحوا إليها داخل إدلب المدينة عقب الحملة العسكرية الأخيرة لقوات النظام السوري والميليشيات المساندة على ريف إدلب الجنوبي والجنوبي الشرقي.

ونشرت منصة “زمان الوصل” الإخبارية مقطعًا مصورًا من داخل أحد مساجد مدينة إدلب، حيث ضم المسجد نحو 200 شخص “50 عائلة” كان إمام المسجد أعطاهم مهلة يومين للإخلاء، بذريعة أنَّ وجودهم يعطل إعطاء الدروس الشرعية والدينية التي تقام في المسجد.

ومن جهته، قال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في إدلب، حسن المحمد، إنَّ حالة هؤلاء العائلات ليست الوحيدة في إدلب المدينة، حيث هناك عدد من المساجد التي أمهل أئمتها وشيوخها النازحين المقيمين فيها لإخلاءها، دون مراعاة ظروفهم الصعبة، وما حل بهم عقب خروجهم من مناطقهم دون أموال أو متاع.

وأشار مراسلنا إلى أنَّ جميع العائلات المقيمة في المساجد، هم من النساء والأطفال فقط، وهم من فقراء معرة النعمان، ممن أرباب أسرهم هم عناصر مقاتلة في فصائل المعارضة، ورواتبها لا تكفي لاستئجار منازل، أو من الأرامل اللواتي فقدن أزواجهن خلال سنوات الحرب التي يشنها النظام السوري وقواته على الشعب.

ولفت مراسلنا إلى أنَّ المقتدرين ماديًا ممن خرجوا من معرة النعمان وريفها، إما اشتروا منازل في إدلب المدينة وأطرافها الشمالية، أو استأجروا منازل مفروشة، فيما بقي الفقراء في العراء والمساجد والخيام، لعدم قدرتهم على دفع إيجارات المنازل التي تبلغ بحدها الأدنى “50 دولارًا أمريكيًا شهريًا”.

اقرأ أيضاً : مؤثر|| امرأة مسنّة من إدلب تصف بالدموع كيف اقتحم النظام السوري بلدتها وحاصر طرقات النازحين (فيديو)

والجدير بالذكر أنَّ الشهر الأخير من العام الفائت شهد حملة عسكرية برية تمكنت خلالها قوات النظام السوري والميليشيات المساندة من السيطرة على أكثر من 30 قرية وبلدة بريف إدلب الجنوبي والشرقي، والتسبب بنزوح أكثر من ربع مليون مدني باتجاه مدينة إدلب وريفها الواقعتين تحت سيطرة هيئة تحرير الشام، وذراعها السياسي، حكومة الإنقاذ.

اقرأ أيضاً : بالفيديو|| ضحايا جلّهم من الأطفال بقصفٍ لقوات النظام السوريّ على مدرسة للنازحين بريف إدلب

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى