الشأن السوري

الصدر يعلن انتهاء الأزمة بين طهران وواشنطن.. والتفاصيل

أعلن زعيم التيار الصدري في العراق، مقتدى الصدر، اليوم الأربعاء، في بيان “انتهاء الأزمة بين طهران وواشنطن، وذلك بعد خطاب ترامب، وخطاب إيران”، داعياً إلى إغلاق كافة مقرات الحشد الشعبي.

وقال في البيان: “هذه الأزمة قد انطوت، وخصوصاً بعد خطاب ترامب، وخطاب الجمهورية الإسلامية”، داعياً إلى “الإسراع بتشكيل حكومة صالحة قوية تعيد للعراق هيبته واستقلاليته في فترة لا تزيد عن 15 يوماً وبلا مهاترات سياسية أو برلمانية أو طائفية أو عرقية”.

وأكد على: “السعي الحثيث لإنهاء تواجد المحتل وكبح جماح سيطرته ونفوذه المتزايد وتدخله بالشأن العراقي”، قائلاً: “فإن صبرنا كاد أن ينفذ، لكثرة التدخلات الخارجية التي لا تراعي مصالح العراق”.

ودعا الصدر عبر البيان “الفصائل العراقية إلى التأني والصبر وعدم البدء بالعمل العسكري، وإسكات صوت التشدد من بعض غير المنضبطين إلى حين استنفاذ جميع الطرق السياسية والبرلمانية والدولية”.

وطالب زعيم التيار الصدري بإغلاق كافة “مقرات الحشد الشعبي، كي لا يكون هدفاً للاستكبار العالمي وخصوصاً إذا صار قرارنا المقاومة العسكرية مع المحتل في حل رفضه الخروج واستنفاد كل الطرق السياسية”.

وكانت إيران قد أطلقت، منتصف ليلة الأربعاء، عدداً من الصواريخ على قاعدتين يتمركز فيهما جنود أميركيون في العراق، ردّاً على مقتل قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني، في ضربةٍ جوية أمريكية قرب مطار بغداد الدولي الجمعة الفائتة.

اقرأ أيضًا: عاجل||ترامب يلقي كلمته الأولى عقب الهجوم الصاروخي الإيراني.. وهذا ما جاء فيها!

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق