أخبار العالم العربيالشأن السوري

مركز دراسات يكشف حجم الإيداعات السورية في المصارف اللبنانية… والمبلغ هائل!

كشف المرصد العمالي للدراسات والبحوث، خلال الساعات الماضية، حجم إيداعات السوريين الأفراد والمستثمرين، ورجال الأعمال، في المصارف اللبنانية، موضّحاً آثار الأزمة اللبنانية على سوريا والاقتصاد السوري.

حيث قُدّرت حجم إيداعات السوريين، حالياً بما يقارب نحو 50 مليار دولار أمريكي، من مجمل حجم الودائع الكلّي، في تلك المصارف، والمقدّر بـ 177 مليار دولار.

وبحسب دراسة أعدّها، علي كنعان، وقدّمها المرصد بعنوان: “لبنان أمام أزمة مالية مرتقبة وآثار سيئة على الاقتصاد السوري”، أوضحت خلالها بأنّ نسبة زيادة تقارب ال 28% من إجمالي الودائع، قدّمها السوريون في المصارف اللبنانية.

كما أكّدت الدراسة، أنّ أكثر المتضررين من الأزمة اللبنانية، هو الاقتصاد السوري، الذي انعكست الآثار السلبية للأزمة اللبنانية عليه بشكل مباشر، فخفّض حجم السحوبات من المصاريف اللبنانية، ما أدى إلى فقد الدولار من أسواق العملات السورية واللبنانية على حدٍ سواء.

والجدير ذكره أنّ أزمة الليرة السورية تعود إلى التوقف شبه الكامل في تدفق الدولار الأمريكي إلى السوق السورية، من السوق اللبنانية منذ بدء الثورة عام 2011، عندما لجأ التجار السوريون إلى المصارف اللبنانية لإيداع أموالهم فيها، وذلك بسبب العقوبات الأمريكية التي تحظر التعاملات التجارية مع دمشق، فلا يمكن تحويل الدولار مباشرة إلى سوريا.

اقرأ أيضًا: مدير المنتدى الاقتصادي السوري، “تعافي الليرة السورية مؤقت وقد يصل الدولار لأكثر من 2000”

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق