سلايد رئيسي

تفاصيل جديدة في قضية الشاب السوري المقتول بمنزل نانسي عجرم.. وهذا ما قالته أمه

رغم مرور ستة أيام على مقتل الشاب السوري، محمد حسن الموسى، بمنزل الفنانة اللبنانية، نانسي عجرم، على يد زوجها الدكتور فادي الهاشم، إلا أن هذا الحادث ما زال يُلهب مواقع التواصل في لبنان والعالم العربي.

هذا وأخذت القضية مساراً قضائياً جديداً بعد استدعاء زوج نانسي عجرم “فادي هاشم” والعمال الذين يعملون في منزله للاستماع إلى إفادتهم بعد تطورات جديدة شهدتها القضية.

ونقلت وسائل إعلام لبنانية عن المحامي، أشرف الموسوي، المتابع لقضية، محمد الموسى، قوله إنه سيتم سحب بيانات الاتصالات للذين يتواجدون في المنزل بما فيهم الدكتور فادي الهاشم، وباستثناء زوجته عجرم.

وأشار الموسوي، إلى أن القضاء يطالب اليوم بفيديوهات الكاميرات من دون اجتزاء، وأن يكون جهاز التسجيل “DVR” مغلقاً

شكوك والدة موسى

ومن جهتها، قالت والدة موسى، في تصريح لروسيا اليوم، إنها “تشك برواية أسرة الفنانة اللبنانية بأن ابنها دخل إلى الفيلا بنية السرقة”، مؤكدةً: “ليس ابني الذي ظهر في التسجيل، إنه مقطع تمثيلي ألفوه وأخرجوه وأنتجوه”.

وأضافت: “هل هناك سارق يدخل للسرقة بيده مسدس بلاستيكي وبكل هدوء أعصاب، من باب عادي لا يستطيعون فتحه باليد؟”.

وتابعت: “من يطلق النار يطلق رصاصة أو اثنتين، لكن شوفوا الطب الشرعي ماذا قال، هناك أكثر من طلقة في ظهر ابني يعني متفننين كأنه واحد لا يعرف يمسك سلاح”.

قائلةً: “يعني لهذه الدرجة أصبح الدم السوري رخيصاً، أنا أيضاً أم مثل ما نانسي أم، وبعدين قالوا إن ابني كان في غرفة البنات، والقاتل أصيب بانهيار عصبي لكن بناته لم يتأثرن بإطلاق النار”.

تقرير الطب الشرعي

وما أثار الجدل أكثر حول حقيقة ما جرى بمنزل الفنانة، هو ما كشفه تقرير الطب الشرعي اللبناني، من إصابة القتيل بثماني عشرة طلقة في أماكن متفرقة من جسده، وإطلاق الرصاص عليه من الأمام والخلف.

اقرأ أيضاً : بالفيديو|| “أدلة جديدة ستظهر قريبًا” في قضية الشاب السوري المقتول على يد زوج نانسي عجرم

وهو ما اعتبره ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي المتعددة، جريمة قتل عنصرية كما عبروا عن تخوفهم من “سلطة” الفنانة اللبنانية و”نفوذ” زوجها، في أن تجنح القضية نحو عدم إنصاف القتيل السوري.

اقرأ أيضاً : سارق سوري يُقتل داخل منزل نانسي عجرم.. والتفاصيل

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق