الشأن السوري

نصر الله: العالم بعد سليماني سيكون مختلفًا، لا مكان فيه للطغاة والمستبدين

قال الأمين العام لحزب الله اللبناني، حسن نصر الله، الأحد، إنَّ الجنرال الإيراني، قاسم سليماني، كان “شريكًا في تحرير جنوب لبنان”.

وأكد نصر الله، في كلمة تلفزيونية، ألقاها اليوم الأحد، بمناسبة مرور أسبوع على مقتل قاسم سليماني، على أنَّ ما وصلت له “المقاومة” من إنجازات كانت ببركة القيادة الإيرانية “ورسولها الأمين” قاسم سليماني.

وأضاف في كلمته، أن قاسم سليماني جاء إلى الضاحية الجنوبية في بيروت، خلال العدوان الإسرائيلي عام 2006، مشيرًا إلى أنه بقي معهم “كل أيام الحرب”.

ولفت إلى التنسيق بين الجانبين في مواجهة تنظيم “داعش” في سوريا، لاسيما على الحدود اللبنانية، فضلًا عن العراق.

وتابع أنّه “لولا هزيمة داعش في العراق كانت دول الخليج وإيران وتركيا في خطر الآن.

اقرأ أيضًا: بالفيديو|| مظاهرات حاشدة في إيران.. ومتظاهرون يمزقون صوراً لــ”قاسم سليماني”

وأشار إلى أنه “لايوجد أدوات لإيران في المنطقة، إنما يوجد حلفاء وأصدقاء”.

وأضاف أن المقاومة اليوم باتت تستطيع أن “تصنع توازن ردع وأن تحمي خيرات لبنان وموارده وينظر إليها العدو كتهديد كياني”.

واتهم نصر الله أنظمة دول الخليج بـ”التآمر” على إيران، واستغلال الطائفية، مشددا على أن الولايات المتحدة “هي المجرم الأكبر في العالم، والمسؤول الأول عن حماية إسرائيل”.

وحول عملية اغتيال سليماني، قال إنَّ ضرب إيران قاعدة “عين الأسد” بالعراق، التي تستضيف قوات أمريكية، مجرد “صفعة”، وليس ردا على الولايات المتحدة.

وأضاف أن تلك “الصفعة” تعكس “شجاعة إيرانية لم تحدث منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، فنحن نتحدث عن ضربة وجهتها دولة”.

وتابع متسائلا، “أي دولة في العالم، ومنذ نهاية الحرب العالمية الثانية، تجرؤ على توجيه ضربة لقاعدة أمريكية؟”، مؤكدا أن ذلك “كسر الهيبة الأمريكية”.

وختم بالقول: “العالم بعد سليماني سيكون مختلفًا، لا مكان فيه للطغاة والمستبدين”.

اقرأ أيضًا: الممانعة والإخوان.. محوران لطموا على سليماني أكثر من نساء أهل بيته, تعرّف على يتامى قاسم سليماني!

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق