الشأن السوريسلايد رئيسي

اجتماع تركي سوري برعاية روسية لمناقشة مصير إدلب

أعلنت وسائل الإعلام التابعة للنظام السوري، اليوم الإثنين، عن استضافة موسكو، اليوم، لمحادثات ثلاثية بين ممثلين عن النظام السوري وروسيا وتركيا، بهدف مناقشة الوضع السوري بشكل عام وتحديد مصير إدلب بوجه خاص.

وضمّ الإجتماع، بحسب ماذكر الإعلام الموالي، رئيس مكتب الأمن الوطني التابع للنظام السوري اللواء، علي مملوك، ورئيس جهاز المخابرات التركية، حقان فيدان، مع مشاركة “عدد من المسؤولين الروس”، الذين لم يتم الكشف عن هويتهم.

وطالب مملوك خلال الاجتماع بـ “ضرورة وفاء تركيا بالتزاماتها بما يخص اتفاق سوتشي بشأن إدلب المؤرخ بيوم 17 سبتمبر 2018، وخاصة في ما يتعلق بإخلاء المنطقة من الإرهابيين والأسلحة الثقيلة وفتح طريق حلب-اللاذقية وحلب-حماة”.

مؤكّداً على أنّ “الدولة السورية مصممة على متابعة حربها ضد الإرهاب وتحرير كل منطقة إدلب وعودة سلطة الدولة إليها”، على حد قوله.

فيما لم تذكر مصادر رسمية في موسكو أو أنقرة إجراء هذه المحادثات، إذ كان آخر تصريح رسمي حول سوريا، هو إعلان وزارة الدفاع الروسية التوصل إلى اتفاق مع تركيا حول وقف إطلاق النار في منطقة إدلب، اعتباراً من 9 يناير، بينما قالت وزارة الدفاع التركية إن الهدنة دخلت حيز التنفيذ منتصف ليل 12 يناير.

وكان الصحفي المتخصص بالشؤون التركية، يوسف الشريف، نشر، يوم أمس، على حسابه في “تويتر” تغريدة مفادها أنّ موسكو ستعقد اجتماعاً بين النظام السوري وتركيا لتطبيع العلاقات بينهما، على مستوى المخابرات والخارجية، منوهًا أنه الاجتماع الثاني من نوعه.

 

 

 

 

اقرأ أيضًا: بوتين ينظر إلى ساعته ويعلن وقف المجازر في إدلب خلال مؤتمر صحفي.. فيديو

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق