شاهد بالفيديو

وثائقيان سوريان من حلب والغوطة الشرقية ضمن قائمة الترشيحات لـ “أوسكار 2020”

نشرت المخرجة السورية، وعد الخطيب، على حسابها الشخصي بمنصة “إنستغرام” مقطعاً مصوراً، اليوم الإثنين، يظهر فرحة فريق فلم “إلى سما” لحظة إعلان ترشحه رسمياً إلى جوائز أوسكار 2020 لدورته 92.

 

 

 

وكتبت وعد معنونة المقطع “شكرًا لكل حدا فتح بيته إلي ولكمرتي، ولكل الي ساعدنا وغمرنا بمحبته، عطول الطريق الطويل من حلب 2011 للفريق الي معنا اليوم”.

وضم إعلان أكاديمية علوم وفنون الصورة الأميركية قائمة المرشحين لجائزة أفضل فيلم وثائقي أو تسجيلي طويل، والذين ينافسون على جوائز أوسكار 2020، حيث تضمنت القائمة فيلمين يمثلان الوطن العربي عمومًا وسوريا وما تعرضت له، في العقد الأخير، بشكل خاص، وهما “الكهف The Cave” و”إلى سما For Sama”.

وتدور أحداث فلم “إلى سما” في مدينة حلب، حيث توثق، وعد الخطيب، بعدستها، خمس سنوات من الدمار على يد قوات النظام السوري وآلته العسكرية، كما توثق أيضًا حكايتها الشخصية حيث تتعرف على الطبيب، حمزة الخطيب، وتتزوجه، حيث نجح الفيلم بحصد 44 جائزة عالمية خلال عام 2019، منها جائزة العين الذهبية من مهرجان كان السينمائي الدولي، كأفضل فيلم مستقل، وأفضل فيلم وثائقي بحفل جوائز الفيلم المستقل ببريطانيا.

وفي السياق، فإن فيلم “الكهف The Cave” والذي تدور أحداثه حول مستشفى سوري تحت الأرض، هو الفلم الثاني المرشح أيضاً لجائزة أوسكار.

وتدور أحداث الفيلم في منطقة الغوطة الشرقية لدمشق، أثناء قصف قوات النظام السوري لها، حيث استمر تصوير الفيلم سنتين حتى عام 2018، وبطلته الطبيبة الشابة “أماني” والتي تم انتخابها من قبل طاقم المستشفى لإدارته، لتصبح مسؤولة عن الكادر الطبي وصحة أهالي الغوطة كافة.

وقد أنتج الفيلم مؤسسة “ناشيونال جيوغرافيك”،وحصد تسع جوائز عالمية أخرى أبرزها جائزة أفضل فيلم وثائقي بمهرجان بلد الوليد السينمائي الدولي لعام 2019.

والجدير ذكره أنّ عدة ناشطين سوريين، عبروا عن فرحتهم بوصول الفلمان إلى القائمة القصيرة المرشحة للأوسكار، كونهما يسلطان الضوء، مرة أخرى، على انتهاكات النظام السوري بشكل عام، واستخدام الأسلحة الكيميائية ضد المدنيين بشكل خاص.

 

 

اقرأ أيضًا:بريطانيا تبدأ عرض فيلم “لأجل سما”.. هذه نبذة عن قصته التي صُوّرت في حلب (فيديو)

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق