سلايد رئيسيأخبار العالم العربي

أردوغان يُهدّد “حفتر” أنقرة ستلقّنك درسًا، ولهذه الأسباب لم يستكمل اتفاق “وقف إطلاق النار” في ليبيا

وصف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، قائد الجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر، بـ “حفتر الانقلابي”، وذلك عقب مغادرته موسكو، بعد رفضه التوقيع على اتفاق وقف إطلاق النار، مع حكومة الوفاق الليبية في اجتماع موسكو.

وجاءت تصريحات أردوغان خلال كلمته أمام الكتلة النيابية لحزبه (العدالة والتنمية)، اليوم الثلاثاء: “الذين يسألون عن سبب وجود تركيا في ليبيا يجهلون السياسة والتاريخ، فلو لم تتدخل تركيا لكان الانقلابي حفتر سيستولي على كامل البلاد”.

واعتبر أردوغان أنَّ بلاده لا يمكنها “البقاء مكتوفة الأيدي” حيال ما يحدث في ليبيا، و”الذين يلطخون ليبيا بالدم والنار، يظهرون في الوقت نفسه حقدهم تجاه تركيا”.

ووجّه تهديدات مباشرة قائلاً: “تركيا لن تتوانى عن تلقين حفتر الانقلابي درسًا، إذا واصل الهجوم على الحكومة والشعب في ليبيا”.

اقرأ أيضاً : مباحثات “حفتر والسراج” تختم أعمال يومها الأول في موسكو.. والنتيجة!

بدوره، علّق وزير الخارجية مولود تشاووش أوغلو، قائلاً إنَّ “عدم توقيع قائد الجيش الوطني الليبي، المشير خليفة حفتر، على اتفاق وقف إطلاق النار مع حكومة الوفاق، يظهر من يريد الحرب ومن يريد السلام”.

هذا وغادر القائد العام للجيش الليبي “حفتر”، موسكو، من دون التوقيع على اتفاق وقف إطلاق النار، لعدة أسباب، منها عدم إدراج بند ينص على “تفكيك المليشيات”.

وأشارت مصادر ليبية إلى أن “حفتر” رفض الاتفاق على خلفية تجاهل المسودة لعدد من مطالب الجيش، ورفض حفتر أي دور تركي للإشراف على وقف إطلاق النار في ليبيا.

واستضافت موسكو، أمس الإثنين، محادثات بين طرفي الأزمة الليبية بمشاركة وزراء خارجية ودفاع روسيا وتركيا.

اقرأ أيضاً : فشل اتفاق الهدنة الليبية في “موسكو” و”حفتر” يغادر لهذا السبب..

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق