الشأن السوري

الكويت تحيل العجمي وشقيقه للقضاء بتهم تمويل ”جماعات إرهابية“ في سوريا

أصدرت النيابة العامة في الكويت، اليوم الثلاثاء، قرار توقيف وحجز الدكتور والأستاذ الجامعي، شافي العجمي، وشقيقه بعد اتهامهما بجمع تبرعات بصورة غير مشروعة وتمويل ”جماعات إرهابية“ ومتطرفة في سوريا.

وقال موقع ”أمن ومحاكم“ المختص بالأخبار الأمنية والقضائية، إنَّ ”المتهمين أنكرا الاتهامات الموجهة إليهما بتمويل الجماعات الإرهابية بأكثر من نصف مليون دينار“.

وبحسب الموقع الأمني، فإنه كان هناك قرارات سابقة من وزارة الخارجية بتجميد الحسابات المالية للأستاذ الجامعي، لارتباطه خارجيًا بجماعات مصنفة إرهابية، على حدِّ وصف الموقع.

فيما نقلت صحيفة “الأنباء” الكويتية، اليوم الثلاثاء، عن مصدر أمني لم تكشف اسمه، الأسباب دعت جهاز أمن الدولة إلى إلقاء القبض على المواطن شافي العجمي بمجرد وصوله إلى الكويت عبر منفذ النويصيب.

وقال المصدر إنَّ: “توقيف العجمي وإحالته إلى جهاز أمن الدولة والتحقيق معه لساعات قبل إطلاق سراحه لم يأتِ فقط على خلفية ما قاله في إحدى القنوات الخليجية من أمور متعلقة بشؤون الحكم في البلاد، وإنما أيضاً على خلفية تقارير وردت إلى وزارة الداخلية عبر وزارة الخارجية من الولايات المتحدة الأمريكية، تضمنت وجود اسم شافي العجمي بين أسماء الأشخاص الداعمين لتنظيمات إرهابية في سوريا والعراق”.

وأكد المصدر أن اسم شافي العجمي “لم يدرج من قبل مجلس الأمن باعتباره داعماً للإرهاب أسوة بحجاج العجمي، وإنما هناك تقارير للمخابرات الأمريكية ووزارة الخزانة الأمريكية تبين أنه أحد الداعمين للمنظمات الإرهابية”.

وكانت واشنطن، اتهمت العجمي قبل ستة أعوام 2014، بتمويل ”الإرهاب“ من خلال جمع الأموال لصالح جماعات مسلحة تقاتل النظام السوري.

كما واعتقل العجمي، في الكويت بنفس العام (2014)، وفرضت عليه عقوبات إلى جانب اثنين آخرين أحدهما الكويتي، حجاج العجمي، لتفرج عنه آنذاك عقب وقت وجيز من احتجازه.

اقرأ أيضاً: أمير كويتي يحتجز وافداً سورياً وينهال عليه بالضرب.. والقضاء يتحرك

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق