الشأن السوريسلايد رئيسي

درعا تغلي ومحافظها: “95% من أهالي درعا مؤيدون والوضع مسيطر عليه”!

صرّح محافظ درعا لدى النظام السوري، محمد خالد الهنوس، أمس الإثنين، لصحيفة “الوطن” الموالية للنظام السوري، بأنّ الوضع في المحافظة «مسيطر عليه».

وقال “الهنوس”، “أعتقد أولاً أنّ الوضع مسيطر عليه وليس بالشكل الذي تتصوره، وأغلب الاعتداءات التي تستهدف نقاط الجيش في ريف المحافظة تحدث ليلاً بحوادث فردية، ولكن ليست خارج السيطرة”، مؤكداً أنّ كل الأمور متابعة والأيام القادمة أفضل.

وبيّن أنّه لا عودة إلى الوراء في المحافظة، معتبراً أنّ الانتصار حصل، ويجري إعادة البناء وإعادة الحياة، وأغلب الناس تريد سلام وأمان وعودة الوطن، كما أنّ أغلب المجتمع يقوم بترميم مدارسه وتأمين أموره، لافتاً إلى أنّ هذا الأمر لا يريح المسلحين أو بقايا المسلحين، بحسب تعبيره.

وقال “الهنوس” بتصريحاته، “إنّ أكثر من 95 بالمئة من أهالي درعا مؤيدون (للدولة والحزب والقائد السيد الرئيس بشار الأسد)”، حسب وصفه، مشيراً إلى أنّ هناك بقايا مجموعات صغيرة، تضررت بالسيطرة على المحافظة، وترتبط مع ناس معينين، ولا تزال تتلقى (دعماً خارجياً)، وتحاول استغلال الليل لتقوم بإطلاق نار على الحواجز أو استهداف أفراد، موضحاً أنّ هذا عمل عسكري أمني متابع من الأجهزة الأمنية.

وأضاف، “إنّ الصورة ليست بهذا الشكل السوداوي الذي يجري إشاعته، مشدداً على أنّ «درعا بخير وستبقى بخير، وهي داعمة للقوات المسلحة وداعمة للسيد الرئيس بشار الأسد»”.

تأتي تصريحات المحافظ هذاه بعد يوم من توترات أمنية كبيرة شهدتها درعا، تمثلت بقيام عدد من المسلحين من مقاتلي المعارضة السابقين يخطف نحو 20 من عناصر قوات النظام السوري، والتفاوض مع وفد روسي لاستبدالهم بمعتقلين لدى أجهزة النظام الأمنية بريف درعا الشرقي.

اقرأ أيضاً : بعد استيلاء أهالي درعا على حاجز لقوات النظام السوري.. الأخيرة تخضع لشروطهم هذه

إضافة لتسجيل هجمات متفرقة بالمحافظة على مواقع ونقاط عسكرية لقوات النظام السوري، بالتزامن مع دعوات للخروج بوقفات واحتجاجات ضدّ النظام وسياسية أجهزته الأمنية، والمطالبة بوقف الاعتقالات وطرد الميليشيات الإيرانية من درعا.

اقرأ أيضاً : قتلى لقوات النظام السوريّ بهجمات جديدة على نقاط عسكرية بريف درعا

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق