الفيديوسلايد رئيسي

بالفيديو|| المعارضة تشن عملًا عسكريًا معاكسًا بريف إدلب الشرقي.. وتستعيد السيطرة على قرية

شنَّت فصائل المعارضة “الجبهة الوطنية للتحرير” وهيئة تحرير الشام وغرفة عمليات “وحرّض المؤمنين” وتجمع أنصار التوحيد، اليوم الخميس، عملًا عسكريًا معاكسًا في الجهة الشرقية لريف إدلب، بهدف استعادة السيطرة على القرى التي سيطرت عليها قوات النظام السوري والميليشيات المساندة لها خلال ساعات الليل.

وقال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في إدلب، نور الدين محمد، إنَّ الفصائل المهاجمة تمكنت من استعادة السيطرة على قرية أبو جريف شرقي إدلب.

كما استهدفت كل من تحرير الشام وأنصار التوحيد مواقع تمركز قوات النظام السوري والميليشيات المساندة لها في قرية تلخطرة شرقي إدلب بصواريخ البركان والفيل. بالإضافة لاستهداف مواقع قوات النظام السوري في قرى مشيمس وبيوت محسن وأبو دقنة شرقي إدلب بالمدفعية الثقيلة.

اقرأ أيضاً : قوات النظام السوري تستأنف عملياتها بإدلب وتسيطر على مواقع جديدة والتفاصيل

وكشف مصدر عسكري بهيئة تحرير الشام لوكالة “إباء” المقربة من الهيئة عن مقتل أكثر من عشر عناصر من قوات النظام السوري على محور أبو جريف، ومقتل نقيب وقائد مجموعة ميدانية وإصابة عقيد في معارك ريف إدلب الشرقي.

وفي سياق الحديث عن إدلب، قال مراسلنا إنَّ الطيران الروسي استهدف بالصواريخ الفراغية مدينة معرة النعمان بريف إدلب الجنوبي، بالتزامن مع رمايات صاروخية كثيفة على المدينة مصدرها تجمعات قوات النظام السوري في المناطق المحيطة.

ولفت مراسلنا إلى احتراق الفرن الرئيسي ببلدة أطمة شمالي إدلب وخروجه عن الخدمة بشكل كامل نتيجة عطل فني، مما سيزيد في معاناة أهالي المنطقة والنازحين إليها.

وكان ضباط في الجيش التركي اجتمعوا، يوم أمس، بقادة فصائل الجبهة الوطنية للتحرير عند أحد المعابر العسكرية شمالي إدلب، لتبدأ قوات النظام السوري وحشودات من الفيلق الخامس ولواء القدس المدعومين روسيًا باستكمال العمل العسكري على جبهات ريف إدلب الشرقية، وتتقدم على عدة مناطق في المحور المذكور.

اقرأ أيضاً : تركيا تجتمع بقادة فصائل المعارضة السورية داخل أراضيها.. فما علاقة الطرق الدولية!

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق