سلايد رئيسيشاهد بالفيديو

وزير دفاع المعارضة السورية ينفي إرسال مرتزقة للقتال بليبيا، وتسريبات مصوّرة تفضح زيف تصريحه

نفى وزير الدفاع بالحكومة السورية المؤقتة، اللواء سليم إدريس، إرسال مقاتلين من “الجيش الحر” فصائل المعارضة المدعومة تركياً إلى ليبيا، مُبدياً استغرابه ممن يتهمونهم بالذهاب للقتال في ليبيا.

وقال إدريس، في لقاءٍ متلفز على قناة الجزيرة، اليوم السبت، مستغرباً مما يتم تناقله من إرسال مقاتلين إلى ليبيا: “نحن في الجيش الوطني لم نرسل مقاتلاً واحداً إلى ليبيا، ولم تطلب أي جهة منا إرسال مقاتلين إليها”.

وأضاف في سياقٍ متصل من حديثه، حيث بدا عليه وكأنه يُملي ما طُلب منه قوله فقط: “عندما كان الموضوع يطرح كإشاعة، أصدرتُ بياناً باسم وزارة الدفاع، لأن مهمتنا الأساسية في الجيش الوطني هي الدفاع عن المحرر، وجبهات إدلب لها الأولوية”، متابعاً القول: “لسنا قوة عابرة للقارات أو الدول كي نرسل قوى إلى خارج الأراضي السورية”.

كما ونفى وزير الدفاع، ما تم تداوله من مقاطع مصورة قيلت إنها لمقاتلين سوريين، متهماً “حفتر” بالقيام بفبركة مثل هذه الفيديوهات، متزعماً أن “السوريين متواجدين في كل مكان، وليس صعباً فبركة ذلك”.

وأكدت وكالة “ستيب الإخبارية”، بناءً على مصادرها الخاصة، وصول ما يقارب ألفي مرتزق من فصائل المعارضة إلى ليبيا، عبر معلومات مؤكدة ومقاطع مصورة موثوقة، وآخرها مقطع فيديو مصوّر، يُظهر عشرات “المرتزقة” السوريين من فصائل المعارضة؛ المدعومة تركيًا، أثناء توجههم إلى القتال في ليبيا، اليوم السبت.

وبيّن المقطع عشرات المرتزقة السوريين، بعدد تقريبي يتراوح بين 150 – 200 مقاتلاً، حيث حرص البعض منهم على تغطية وجهه منعًا للتعرّف على هويته.

شاهد : عناصر من “المرتزقة” السوريين يخفون وجوههم خجلاً أثناء نقلهم بطائرة للقتال في ليبيا

كما صرح مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا، غسان سلامة، اليوم السبت، قائلاً: “أستطيع أن أؤكد وصول مقاتلين من سوريا إلى ليبيا” مقدراً عددهم بما يتراوح بين ألف وألفي مقاتل.

اقرأ أيضاً : خاص|| دفعات جديدة لمقاتلي المعارضة المدعومة تركيًا تصل الأراضي الليبية.. و”ستيب” تحصي العدد الكلي

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق