الشأن السوريسلايد رئيسي

أولى كوارث المرسوم التشريعي تظهر في حلب.. هذا ما فعله أصحاب المحال التجارية

أفادت مراسلة وكالة “ستيب الإخبارية” في حلب وريفها، هديل محمد، أن ارتفاع سعر صرف الدولار من جهة والمرسوم التشريعي الصادر عن رأس النظام السوري، القاضي بمنع التداول بغير الليرة السورية، تسببا في إغلاق معظم المحال التجارية، اليوم الأحد.

وقالت مراسلتنا في المنطقة، إنَّ المحال التجارية أغلقت، اليوم أبوابها أمام المستهلكين في أسواق مدينة حلب، نتيجة التخبط في عمليات البيع والشراء.

وأوضحت أن ارتفاع سعر المواد الغذائية في اليوم لعدّة مرات، أوقع أصحاب المحال في حيرة من أمرهم، حيث اضطر بعضهم لبيع المواد بسعر التكلفة والبعض الآخر بأقل من ذلك.

ونوّهت مراسلة وكالتنا، إلى أن بعض التجار كانوا يحاولون تعويض خسارتهم من المواد عبر التعامل بالدولار، لافتةً إلى أن بنود المرسوم التشريعي الذي صدر أمس السبت، وقف عائقاً أمامهم اليوم، خشية أن يدفعوا غرامات باهظة وعقوبات قاسية عند تعاملهم بالدولار.

وأكدت مراسلتنا، نقلاً عن تجار حلب، أن أصحاب معظم المحال التجارية في أسواق سيف الدولة وشارع النيل والتلل والجميلية وغيرها بمدينة حلب، قاموا بإغلاق أبواب محالهم بوجه الزبائن ريثما تستقر الأسعار.

وبحسب بعض أصحاب المحال، فقد وصلتهم تهديدات من مديرية التموين بملاحقة كل محل مغلّق وفرض غرامات بحقه.

اقرأ أيضاً : توقف للحياة الاقتصادية بمدينة حلب وإغلاق عشرات المحال لهذه الأسباب!

وكان رأس النظام السوري أصدر، أمس السبت، مرسوماً تشريعياً يقضي بمعاقبة كل من يتعامل بغير الليرة السورية، وكل من ينشر على مواقع التواصل الاجتماعي، منشوراً يشير إلى هبوط الليرة السورية أمام العملة الأجنبية.

اقرأ أيضاً : خلال ساعةٍ واحدة بشار الأسد يصدر مرسومين تشريعيين.. وموالوه “حسينا حافظ الأسد رجع للحياة”

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق