الشأن السوري

القتل بغرض السرقة.. ميليشيا الدفاع الوطني تصعد من تجاوزاتها بحق أهالي حلب

شهدت مدينة حلب الخاضعة لسيطرة النظام السوري، في الآونة الأخيرة، ارتفاعًا بمعدلات عمليات السطو والقتل والخطف بغرض الابتزاز، والتي تقوم بها عصابات تتبع أغلبها لمجموعات مسلحة رديفة لقوات النظام السوري، أو ميليشيات إيرانية في أحياء حلب الشرقية.

وقالت مراسلة “ستيب الإخبارية” في مدينة حلب، هديل محمد، أنّ مدنياً تعرض للطعن، مساء أمس في حي باب الفرج، داخل مدينة حلب، باستخدام أداة حادة “موس كباس”، وتم نقله إلى المستشفى ليفارق الحياة إثر الجروح التي تعرض لها.

ونقلت مراسلتنا عن أهالي الحي شهادتهم بأنّ القاتل عنصر في مجموعة تابعة لميليشيا الدفاع الوطني الرديفة لقوات النظام السوري، وكان برفقته عدة عناصر مسلحين، وكان الهدف من طعنه للمدني، هو سرقة ممتلكاته.

اقرأ أيضًا: أهالي حلب يستنجدون بالنظام السوري من عناصر الميليشيات الرديفة!!

وأكدت مراسلتنا أنّ الظروف الاقتصادية المنهارة في المدينة، دعت عناصر المجموعات المسلحة التابعة للنظام، وحتى الميليشيات الإيرانية بالأحياء الشرقية، إلى ابتزاز الأهالي وسرقتهم، وخطف عدد منهم للحصول على فدية مالية.

وحصلت مراسلتنا على معلومات تفيد بأن عناصر ميليشيا الدفاع الوطني والمليشيات الإيرانية، توقفت عنهم الرواتب والأعطيات منذ شهور، مادعاهم إلى التسلط على المدنيين للحصول على مردود مادي، بدلاً من رواتبهم المنقطعة.

اقرأ أيضًا: عناصر ميليشيا الدفاع الوطني يستلمون قطاع النقل العام بحلب.. ويذيقون أهلها الأمرين

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق