الشأن السوريالفيديو

بالفيديو|| الراجمات تطلق نيرانها من بين الأبنية السكنية بحلب.. وسكان المدينة باتوا دروعًا بشرية

بالفيديو|| الراجمات تطلق نيرانها من بين الأبنية السكنية بحلب.. وسكان المدينة باتوا دروعًا بشرية

نشرت منصات الإعلام المحلية في حلب، اليوم الثلاثاء، مقطعًا مصورًا يرصد قوات النظام السوري والميليشيات الرديفة لها، داخل حي جمعية الزهراء بمدينة حلب، ونشر هذه القوات لراجمات الصواريخ بين الأبنية السكنية بهدف قصف مناطق ريف حلب الغربي والجنوبي منها.

ويظهر في المقطع المصور من نافذة أحد المنازل السكنية تواجد راجمات الصواريخ في أرض خالية بين عدد من المجمعات السكنية، وتنفيذها لعمليات القصف، دون الأخذ بأي احتياطات لحماية المدنيين المتواجدين في المنطقة.

ونقلت مراسلة وكالة “ستيب الإخبارية” في حلب وريفها، هديل محمد، عن المدنيين في حي جمعية الزهراء، المتاخم لمناطق سيطرة فصائل المعارضة، قولهم إنَّ الوضع بالحي كارثي للغاية، وأصبحنا نشاهد عمليات القصف وانتشار الدبابات والمدافع والراجمات من شرفات منازلنا.

اقرأ أيضًا: خاص ||استنفار في مدينة حلب بالتزامن مع اجتماع لكبار قادة النظام السوري وميليشياته

ولفتت المصادر إلى أنَّ قوات النظام السوري، ومن خلفها روسيا، التي تخطط وتشرف على عمليات التمهيد للعمل العسكري المزمع شنُّه على مناطق سيطرة المعارضة بريف حلب، يتخذون المدنيين كدروع بشرية، ويحتمون داخل الأحياء السكنية لتفادي استهدافهم من قبل فصائل المعارضة.

وفي السياق، كانت غرفة عمليات “الفتح المبين” التابعة لفصائل المعارضة السورية نشرت، أمس الاثنين، بيانًا طالبت فيه أهالي حلب بالابتعاد عن مقرات وتجمعات قوات النظام السوري والميليشيات الرديفة داخل المدينة، مشيرًة إلى أنَّ مرابض المدفعية والمطارات والمقرات هي أهداف مشروعة لفصائل المعارضة، في سياق الدفاع عن النفس والرد على مصادر القصف.

والجدير بالذكر أنَّ قوات النظام السوري عملت منذ مطلع العام الحالي على إجراء اجتماعات، على مستوى الضباط، مع الجانب الروسي، واستقدام الأرتال والحشد في أحياء حلب المتاخمة لمناطق سيطرة المعارضة، بهدف شن عمل عسكري على المنطقة وفصل أرياف حلب عن بعضها.

اقرأ أيضًا: تعزيزات ضخمة لقوات النظام السوري على جبهات ريف حلب الجنوبي الغربي.. والتفاصيل!

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق