أخبار العالمسلايد رئيسي

تفاصيل جديدة حول حادثة الطائرة الأوكرانية.. وطهران عاجزة

أصدرت هيئة الطيران المدنية الإيرانية، اليوم الثلاثاء، تقريرًا اعترفت باستهداف الطائرة الأوكرانية بصاروخين أطلقهما الحرس الثوري الإيراني، وراح ضحيتها 176 راكباً أغلبهم كنديون وإيرانيون.

وأعلنت هيئة الطيران المدني الإيراني، أنَّ صاروخين من طراز “TOR-M1” استهدفا الطائرة الأوكرانية، في الثامن من يناير الجاري.

وورد في تقرير هيئة الطيران الإيرانية: أنَّ “الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا والسويد وأوكرانيا وكندا، قدمت أسماء لممثلين عنها لمعرفة نتائج التحقيقات، باستثناء أفغانستان الدولة الوحيدة المعنية التي لم تقدم ممثلاً عنها”.

وأقرَّ بأنَّ إيران طلبت من أمريكا وفرنسا “بيعها تقنيات تمكّنها من تحليل الصندوق الأسود للطائرة الأوكرانية بدلاً من إرساله إلى الخارج؛ لكونها لا تمتلك مثل هذه التقنيات”، مشيراً إلى أنَّ “واشنطن وباريس لم تردا بعد على الطلب الإيراني.

اقرأ أيضاً : بالفيديو|| الحرس الثوري الإيراني: اعتقدنا أنَّ الطائرة الأوكرانية صاروخ “كروز” قادم من بعيد

وزعم التقرير أنَّ تحطم الطائرة “أدى إلى تضرر الصندوق الأسود وتعطل جهاز تسجيل الصوت في قمرة القيادة وانفصال الذاكرة عنه”.

وأفادت تقارير صحفية إيرانية، بأن الرؤوس الحربية لصواريخ “TOR-M1” شديدة الانفجار، وأن ما تسبب في انفجار الطائرة هو “المصاهر المجاورة للصاروخ”، التي تستخدم في معظم الصواريخ الدفاعية في العالم.

وأكّدت التقارير حينها، تعطل جهاز الإرسال والاستقبال في الطائرة بعد إطلاق الصاروخ الأول، وأنَّ الطائرة سقطت بعد إصابتها بالصاروخ الثاني.

يُشار إلى أنَّ إيران، اعترفت في تاريخ الـ11 من يناير، بأنها أسقطت الطائرة الأوكرانية بالخطأ، حيث تسبب الحادث بمقتل 176 شخصًا، بينهم 82 إيرانيًا، و63 كنديًا، و11 أوكرانيًا، و10 سويديين، وسبعة أفغان، وثلاثة ألمان، حيث وقع الحادث بعد دقائق من إقلاعها من العاصمة طهران وهي متجهة إلى كييف.

اقرأ أيضاً : تقرير|| هدف زيارة أمير قطر لطهران “دفع 3 مليار دولار تعويضات لضحايا الطائرة الأوكرانية”..

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق