الشأن السوري

صحفي أمريكي اختطف في سوريا يقاضي بنكاً قطرياً لدعمه “جبهة النصرة”

تقدّم الصحفي الأميركي، ماثيو شراير، بدعوى قضائية ضد بنك قطر الإسلامي لتمويله “جبهة النصرة” في سوريا، والتي اختطفته في عام 2012، بينما كان يحاول عبور الحدود إلى تركيا.

وتحدث “ماثيو” إلى قناة “فوكس نيوز” الأمريكية، بأنّه احتجز لحوالي 211 يوماً قبل أن يتمكن من الهروب، مؤكداً أنّ بنك قطر الإسلامي جمع تبرعات لخاطفيه في ذلك الوقت.

وعرض الصحفي الأمريكي تفاصيل عملية اختطافه في الدعوى من خلال 60 صفحة مكتوبة، على محكمة أمريكية في ولاية “فوريدا”، مبيناً أساليب التعذيب التي تعرض لها هناك.

وكشفت أنه تعرض للضرب والتعذيب في كثير من الأحيان على أيدي مقاتلي “جبهة النصرة”، وهُدد عدة مرات بالإعدام وأجبر على مشاهدة وسماع تعذيب السجناء الآخرين.

اقرأ أيضًا: صحفي ياباني وأسير سابق لدى تحرير الشام يقاضي حكومة بلاده!

كما كان محروماً من الماء والطعام، واحتُجز في غرف تم جعل الحرارة فيها باردة حد التجمد أو ساخنة حد الغليان، دون إضاءة أو تهوية، كما حُرم من استخدام الحمام لعدة أيام، بحسب وثائق الدعوى.

وأوضح الصحفي الأمريكي أنّ “جبهة النصرة” كانت تتهمه بأنه عميل لوكالة المخابرات المركزية، كما أنهم حصلوا على حساباته البنكية من خلال بطاقات الخصم والائتمان الخاصة به.

وبيّن من خلال دعوته أنّ بنك قطر الإسلامي ساهم بشكل مباشر في مؤسسة قطر الخيرية، وسمح للمواطن القطري، سعد الكعبي، باستخدام حساباته للحصول على أموال من أجل “نصرة أهل الشام”، وهي حملة لجمع التبرعات، قالت وزارة الخارجية الأميركية إنها نقلت الأموال إلى الجماعات المتطرفة في سوريا، بما في ذلك جبهة النصرة وأحرار الشام.

وبحسب وسائل الإعلام الأمريكية فإنّ الصحفي الأمريكي “ماثيو شراير” يسعى للحصول على تعويضات بموجب قانون مكافحة الإرهاب، الذي يعطي لأي مواطن أمريكي تضرر بسبب الإرهاب الحق في ذلك.

اقرأ أيضًا: بعد اختطافه لنحو 3 سنوات.. صحفي أفريقي يفرّ من قبضة “تحرير الشام”

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق