الشأن السوريسلايد رئيسي

الإعلام الروسي يقرّ بمقتل العشرات من قوّات النظام السوري بإدلب.. ويكشف عن المحاور التي تقدّمت عليها المعارضة

أعلن مركز المصالحة الروسي في سوريا، اليوم الخميس، عن مقتل 40 جنديًا من قوّات النظام السوري، وإصابة 80 آخرين، وذلك إثر هجوم شنّته فصائل المعارضة بريف إدلب، أمس الأربعاء.

ووفقًا للبيان الذي أطلعت عليه وكالة ستيب الإخبارية، وجاء فيه، “هاجمت مجموعات مسلحة؛ فصائل المعارضة، مواقعًا تابعة للجيش السوري، في منطقة خفض التصعيد في إدلب، وقامت القوات الحكومية السورية خلال تصديها لهجوم المسلحين بقتل 50 مسلحًا وإصابة نحو 90 منهم. أمّا خسائر القوات الحكومية السورية فقد بلغت 40 قتيلاً و80 جريحًا”.

وأشار إلى أنَّ قوّات النظام السوري غادرت مواقعها التي تمَّ الهجوم عليها في إدلب، وقال: إنَّ “القوات الحكومية السورية، تركت مواقعها في الجزء الجنوبي الشرقي من منطقة خفض التصعيد في إدلب، نتيجة الهجوم الذي شنّه نحو 200 من مسلحي مجموعة (تركستان) على مواقع للجيش السوري، في اتجاه (أبوجريف-سمكة) بريف إدلب الشرقي، تدعمهم 20 سيارة دفع رباعي ومدرعتان، وترافق ذلك مع ضرب نيراني مكثّف باستخدام قاذفات الصواريخ والطيارات المسيرة. ما اضطر القوات السورية لمغادرة مواقعها والتحرك باتجاه الجنوب”.

وأكّد البيان أنَّ الفصائل المهاجمة، “تمكّنت من اختراق الدفاعات الحكومية، والسيطرة على منطقتين سكنيتين، وتحديدًا في اتجاه (أبوجريف – سمكة) بريف إدلب الشرقي، حيث تمكّنت من اختراق دفاعات القوات الحكومية بعمق يصل إلى 1.2 كم و 3.5 كم على طول الجبهة. وسيطروا على منطقتين سكنيتين”.

اقرأ أيضًا: بالفيديو|| بعد غياب الطيران السوري لأكثر من أسبوع.. يعاود قصفه على ريفي إدلب بشكل غير مسبوق

وتطرّق إلى هجوم آخر نفذّه مقاتلو المعارضة على مواقع تابعة لقوّات النظام السوري في مدينة حلب، قائلا: “قامت مجموعة من المسلحين يقدر عددها بنحو 50 شخصًا، تدعمهم 4 سيارات دفع رباعي مزودة بالمدافع الرشاشة ثقيلة الأعيرة، بمهاجمة مواقع الجيش السوري في مدينة حلب من اتجاهين”.

وأشار البيان إلى أنَّ “هذا هو الهجوم الأول ضدَّ المواقع الحكومية بعد تحريرها من الإرهابيين”، هذا وقدّرت الخسائر بـ”سبع قتلى وتسع جرحى بين المسلحين، بينما قتل اثنان وأصيب أربعة من القوات السورية”.

ونقلت وكالة (سانا) الإخبارية عن مصدر عسكري سوري قوله، اليوم الخميس، إنَّ “الاشتباكات لا زالت مستمرة مع إرهابيي جبهة النصرة وبقية التنظيمات الإرهابية المسلحة على امتداد خطوط التماس في جنوب وجنوب شرق إدلب”.

وقال المصدر العسكري إنَّ “التنظيمات المسلحة أقدمت فجر اليوم الخميس، على تصعيد ميداني جديد عبر هجوم عنيف نفذه مسلحو جبهة النصرة الذين تم الزج بأعداد كبيرة منهم باتجاه قوات الجيش السوري المتمركزة في جنوب وجنوب شرق إدلب”.

وأضاف أنَّ “الإرهابيين تمكنوا على اتجاه “التح – أبو حريف- السمكة”، عبر استخدام مختلف أنواع الأسلحة ومن ضمنها العربات المفخخة، وتحت غطاء ناري كثيف، من اختراق بعض نقاط تمركز الجيش التي أعادت انتشارها، وعملت بكفاءة عالية على امتصاص الهجوم ومنع الإرهابيين من تطويره”.

اقرأ أيضًا: مجزرة بحق عائلة نازحة شرقي إدلب.. وتصعيد غير مسبوق تشهده المحافظة

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق