عدسة ستيبالشأن السوريسلايد رئيسي

كاميرا ستيب داخل الجامع الأموي في دمشق.. وقرارات جديدة لزوّار المسجد

لا يزال المسجد الأموي الكبير في العاصمة السورية دمشق، قبلة للزوار الشيعة من العراق وإيران، حيث يستمر توافد الزوار بشكل دوري للمسجد قاصدين زيارة مزار “الحسين” الموجود داخل المسجد.

كاميرا ستيب داخل الجامع الأموي في دمشق.. وقرارات جديدة لزوّار المسجد

وحسبما يزعم أبناء الطائفة الشيعية، بأنَّ رأس الحسين بن علي بن أبي طالب، مدفون ضمن هذا المزار، حيث يدخل الزوار الشيعة بتسهيل كبير من حواجز النظام السوري في محيط المسجد، بهدف الوصول للمزار دون عوائق وبمساعدة العاملين في المسجد.

كاميرا ستيب داخل الجامع الأموي في دمشق.. وقرارات جديدة لزوّار المسجد

قرارات جديدة لزوّار الأموي

تحدّث مصدر خاص لمراسل وكالة ستيب الإخبارية، في العاصمة دمشق، قيس حمزة، أنَّ المسجد الأموي يشهد في الوقت الراهن تشديدًا أمني من قبل قوّات النظام السوري، تزامنًا مع إصدار قرارات عديدة منها قديم وأخرى حديثة، أهمها عدم السماح لأيّ شخص يقصد المسجد، التجوّل في ساحته العامة، أو في جوانبه.
وأشار إلى أنَّ زيارة المسجد باتت مسموحة فقط للدخول للمصلى الرئيسي.

كاميرا ستيب داخل الجامع الأموي في دمشق.. وقرارات جديدة لزوّار المسجد

وأضاف المصدر، أنّه مؤخرًا تمَّ منع دخول أي شخص والإقتراب من مزار الحسين، كما تمَّ منع الداخلين لزيارة المسجد والمكوث لساعات طويلة.

كاميرا ستيب داخل الجامع الأموي في دمشق.. وقرارات جديدة لزوّار المسجد

المقامات الدينية

تتجه الوفود الشيعية من المسجد الأموي إلى مقام السيدة “رقية” بدمشق القديمة، بهدف زيارته أيضًا، وكانت إيران قد وضعت في قائمة اهتماماتها مقامات السيدة زينب و السيدة رقية ورأس الحسين بدمشق، وحولت محيط تلك المزارات لمناطق تجمعات شيعية يؤمها الحجاج الشيعة القادمين من إيران والبلدان العربية الأخرى.

كاميرا ستيب داخل الجامع الأموي في دمشق.. وقرارات جديدة لزوّار المسجد

تشديد أمني

يشهد محيط الجامع الأموي ومحيط قلعة دمشق، من المدخل الآخر، والباب الخلفي للجامع الأموي، تشديدًا أمنيًا كبيرًا لقوّات النظام السوري، وعمليات تدقيق وتفتيش، مع “التفييش” على الهويات بحثًا عن مطلوبين، بينما لا يتم تفتيش الزوّار الشيعية، ويجري تمريرهم بشكل أسهل.

كاميرا ستيب داخل الجامع الأموي في دمشق.. وقرارات جديدة لزوّار المسجد

وقبل أيام، أظهر مقطع فيديو مصوّر نشره موقع الرئاسة السورية، لـ جولة قام بها رأس النظام السوري، بشار الأسد، وضيفه الروسي، فلاديمير بوتين، في الجامع الأموي الكبير وسط العاصمة دمشق.

اقرأ أيضاً : القبض على متسوّل يملك الملايين، وآخر يشغّل أولاده الـ9 بالدعارة بدمشق”!

وزار الرئيسان مقام رأس النبي يحيى بن زكريا، في الجامع الأموي، حيث قدّم بوتين هدية للأسد وهي مصحف يعود للقرن الـ17، داخل حافظة من الخشب الثمين.

اقرأ أيضاً : شاهد بالصور|| أهالي دمشق يرصدون ظاهرة نادرة لم تحدث منذ 20 عامًا

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق