الشأن السوري

أردوغان يجتمع مع الفصائل السورية التابعة له ويقدم وعود وتطمينات والتفاصيل

أكد مصدر خاص لوكالة ستيب، أنَّ الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ورئيس جهاز المخابرات التركي، حقان فيدان، عقدا اجتماعًا طارئًا، أمس الخميس، مع قادة فصائل المعارضة بالعاصمة أنقرة، لبحث دعم العمليات العسكرية ضد النظام السوري في إدلب.

وقال المصدر إنَّ تركيا أبلغت قادة فصائل المعارضة، المدعومة من قبلها، بأنَّ روسيا والنظام السوري ماضون في الهجمات العسكرية على إدلب حتى النهاية، وأنَّ عليهم الاستعداد لمواجهة ذلك “مهما كلف الثمن”.

وأكد أردوغان، وفيدان، خلال الاجتماع لقادة الفصائل على استمرار الدعم التركي، حيث اعتبروا أنَّ “قضية الثوار قضية حق ولن تتخلى تركيا عن دعمهم”.

وشارك أردوغان في الاجتماع عبر الأقمار الاصطناعية فيما حضر فيدان، بشكل شخصي، ومن الطرف السوري حضر الاجتماع وزير الدفاع في الحكومة السورية المؤقتة، سليم إدريس، إلى جانب قادة الجيش الوطني السوري، المدعوم تركيًا، والجبهة الوطنية للتحرير.

اقرأ أيضًا: الإعلام الروسي يقرّ بمقتل العشرات من قوّات النظام السوري بإدلب.. ويكشف عن المحاور التي تقدّمت عليها المعارضة

وكانت تركيا عقدت اجتماعًا مماثلًا مع قادة الفصائل، ضمن الأراضي التركية، بوقتٍ سابق، بهدف بحث موضوع فتح الطرقات الدولية “إم 4- إم 5” واللذان يمران من عدة مناطق خاضعة لسيطرة فصائل المعارضة، وأبرزها سراقب ومعرة النعمان، وريف إدلب الغربي.

وشهدت قرية “أبو جريف” بريف إدلب الشرقي وهي قرية صغيرة لاتتعدى مساحتها 2 كم مربع، معارك وصفت بكسر العظم خلال الأسبوع الفائت، بين فصائل المعارضة وقوات النظام السوري مدعومة بالميليشيات الإيرانية وروسيا.

وتمكنت فصائل المعارضة بريف إدلب الجنوبي والشرقي، من امتصاص هجمات النظام والميليشيات المساندة له، على جبهات ريفي إدلب الشرقي والجنوبي، وانتقلت لمرحلة الصد وتنفيذ الضربات على محاور وجبهات عدة والانسحاب لمواقعها.

 

اقرأ أيضًا: تركيا تجتمع بقادة فصائل المعارضة السورية داخل أراضيها.. فما علاقة الطرق الدولية!

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق