الشأن السوريسلايد رئيسي

ميليشيا الدفاع الوطني تبتكر طريقة جديدة لـ”التعفيش” بحلب.. ومواقع إخبارية موالية تحذر

لجأت عناصر الدفاع الوطني ” الشبيحة “، في الآونة الأخيرة، إلى اتخاذ أساليب جديدة لسرقة “تعفيش” ممتلكات ومنازل المدنيين، في عدد من أحياء مدينة حلب، الخاضعة لسيطرة قوات النظام السوري والميلشيات الرديفة، والمتمثلة ببث الشائعات.

وقالت مراسلة وكالة “ستيب الإخبارية” في المنطقة، هديل محمد، إنّ معظم قاطني أحياء حلب الغربية “جمعية الزهراء، والحمدانية، وحلب الجديدة، وشارع النيل”، من المدنيين، يعيشون ضمن جو من الرعب والخوف، يبثه فيهم عناصر قوات النظام والدفاع الوطني، هادفين من وراء ذلك إفراغ المنازل من أصحابها، ودفعهم للمغادرة باتجاه أحياء أخرى.

وأضافت مراسلتنا، أنّ “الشبيحة” يبثون شائعات بين الأهالي تتمحور حول أنّ القصف الصاروخي الذي يطال تلك الأحياء ناتج عن نية فصائل المعارضة السورية الهجوم على الأحياء ودخولها، الأمر الذي دفع بكثير من المدنيين لمغادرة منازلهم بحثاً عن مناطق أكثر أمناً، ويجد عناصر الدفاع الوطني فرصة سانحة لسرقة “تعفيش” قسم كبير منها، عقب رصدها والتأكد من خلوها من قاطنيها.

وتابعت مراسلتنا، أنّ مواقع إعلامية موالية للنظام السوري بدأت بتحذير قاطني تلك الأحياء وحثّهم على عدم مغادرة منازلهم كلياً وإبقاء شخص واحد فيها بأضعف الأحوال، منعاً لعمليات السرقة من قبل “اللصوص”، بحسب وصف تلك المواقع.

شاهد أيضاً : مع بدء معركة حلب, شاهد نزوح مئات المدنيين من ريف حلب الغربي

والجدير ذكره أنّ قوات النظام السوري، أنذرت قبل عدة أيام، قاطني تلك الأحياء، بحسب معلومات خاصة، حصلت عليها مراسلتنا، بضرورة إخلاء منازلهم في أسرع وقت ممكن بذريعة الحرص على سلامتهم، في حال حدوث أي عمل عسكري على المنطقة.

اقرأ أيضاً : خاص|| قوات النظام السوري تنذر أهالي حلب بإخلاء منازلهم.. فما علاقة العمل العسكري المرتقب

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق