الشأن السوريسلايد رئيسي

ما حقيقة احتجاز القوات الأمريكية لجنرالٍ روسي شمال شرق سوريا واستقدام الروس لتعزيزات عسكرية؟

تناقلت وسائل إعلام محلية، اليوم السبت، خبراً مفاده احتجاز القوات الأمريكية لجنرال روسي شمال شرق سوريا أثناء اعتراضها لقافلة عسكرية روسية في المنطقة.

وبناءً عليه أصدرت وزارة الدفاع الروسية، السبت، بياناً أكدت فيه حقيقة ما حدث، وأوضحت أن الواقعة تعود إلى أكثر من عام (14 شهراً).

وأضافت أن “التصعيد المصطنع من قبل الولايات المتحدة الأمريكية حول عمل الدوريات في سوريا لا يعمل على تعزيز الاستقرار”، مشيرةً إلى أن ذلك يعرقل عمل العسكريين.

وأكد البيان الروسي: “طورت اليوم في سوريا، القوات المسلحة الروسية والولايات المتحدة الأمريكية علاقات طبيعية ومهنية، نحن نعرف مكان الوحدات الأمريكية والجانب الأمريكي يعلم مكان عمل القوات الروسية”.

القوات الأمريكية تعترض طريق القوافل الروسية

وعلى الرغم من تأكيد بيان وزارة الدفاع الروسية على وجود حالة تنسيق بين قواتها والقوات الأمريكية، إلا أنه وللمرة الرابعة تعترض الأخيرة طريق القوافل الروسية وتعيدها من حيث انطلقت، مانعةً إياها من الوصول إلى المناطق الحدودية مع شمال العراق.

وقال مجلس الرقة العسكري في تصريحٍ خاص لوكالة “ستيب الإخبارية”، إنَّ دورية أمريكية اعترضت، اليوم السبت، طريق دورية أخرى للشرطة العسكرية الروسية، ومنعتها من الدخول إلى بلدة تل تمر بريف الحسكة الشمالي، وأجبرتها على تغيير مسارها من أجل الوصول إلى بلدة تل تمر التي تنشتر فيها نقاط لقوات النظام السوري.

اقرأ أيضاً : القوات الأمريكية توسّع قاعدة “تل بيدر” بريف القامشلي.. وتمنع دخول الروس إلى المنطقة

وتابع في ذات الصدد، أن قوات النظام السوري وعلى إثر ذلك، قامت بنشر 32 حاجزاً إضافياً في محيط البلدة، لافتاً إلى وصول تعزيزات عسكرية لقوات النظام والشرطة العسكرية الروسية إلى مطار القامشلي بريف الحسكة استعداداً لنشرها في الريف الشمالي للمدينة.

اقرأ أيضاً : “البنتاغون” يعلّق على حوادث الصدام المتكررة مع القوات الروسية في سوريا..

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق