الشأن السوري

خاص|| ارتفاع جنوني لآجارات المنازل بحلب المدينة.. فما علاقة الحملة العسكرية

شهدت مدينة حلب، الخاضعة لسيطرة قوات النظام السوري والميليشيات الرديفة له، في الآونة الأخيرة، ارتفاعاً ملحوظاً في آجارات المنازل، عقب الحملة العسكرية التي تشنها قوات النظام السوري ضد مناطق سيطرة فصائل المعارضة غربي المدينة.

وقالت مراسلة وكالة “ستيب الإخبارية” في مدينة حلب وريفها، هديل محمد، إنّ كلاً من أحياء جمعية الزهراء وحلب الجديدة وشارع النيل والحمدانية، تشهد هذه الفترة حركة نزوح كبيرة نحو أحياء المدينة الأكثر أمنًا، ولكنّ موجة النزوح الداخلي هذه كانت فرصة سانحة للاستغلال من قبل أصحاب المكاتب العقارية ومالكي المنازل.

وأوضحت مراسلتنا، أن آجارات العقارات ارتفعت، كما ارتفعت النسبة التي تتقاضاها المكاتب العقارية، ففي أحياء حلب الشرقية زادت النسبة عن 50%، فالمنزل المؤلف من ثلاث غرف والذي كانت لاتتجاوز أجرته 60 ألف ليرة سورية شهريًا، ارتفع لما يقارب 100 ألف ليرة سورية شهرياً، فضلاً عن عمولة صاحب المكتب، التي كانت تقدر بأجرة نصف شهر وارتفعت لتصبح تساوي أجرة شهر كاملة.

اقرأ أيضًا: ميليشيا الدفاع الوطني تبتكر طريقة جديدة لـ”التعفيش” بحلب.. ومواقع إخبارية موالية تحذر

وأضافت مراسلتنا، أنّ الوضع في الأحياء الغربية لمدينة حلب، مختلف نوعاً ما، فالمنزل المؤلف من غرفتين أو مادون ارتفعت أجرته الشهرية لما يزيد عن 100ألف ليرة سورية.

والجدير بالذكر أنّ قوات النظام السوري بدأت تمهيداً جويّاً مكثفاً على ريف حلب الغربي منذ أيام، وسط موجة نزوح كبيرة من الأهالي هناك، وسط مناوشات بين قوات النظام السوري والمليشيات المساندة لها وفصائل المعارضة السورية وهيئة تحرير الشام المتواجدة بالريف.

اقرأ أيضًا: مع بدء معركة حلب, شاهد نزوح مئات المدنيين من ريف حلب الغربي

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق