الفيديوسلايد رئيسي

آلاف المدنيين إلى المجهول في رحلة نزوح لم تشهدها محافظة إدلب من قبل

نزحت آلاف العوائل اليوم الثلاثاء من ريفي إدلب الجنوبي والشرقي، بعد حملة عسكرية شنها النظام السوري والميليشيات المساندة له على قرى ومناطق كانت تسيطر عليها قوات المعارضة السورية وهيئة تحرير الشام.

وقال مراسل وكالة ستيب الإخبارية في إدلب حسن المحمد إن عشرات الآلاف من العوائل في محافظة إدلب تركت منازلها ضمن حملة نزوح كثيفة باتجاه الحدود التركية ومناطق غصن الزيتون ودرع الفرات.

ورصدت كاميرا ستيب حركة النزوح التي كانت هي الأكثر والأضخم منذ مايزيد عن سنتين، حيث أن طريق إدلب سرمدا لم يتسع لسيارات النازحين فتوقفت الأرتال فيه لأكثر من ٤ ساعات ، رغم حالة الجو الباردة التي تشهدها المنطقة.

وقال أبو خالد البيراوي أحد نازحي جبل الزاوية لوكالتنا إن النظام السوري تقدّم على قرى ومناطق لم يتوقع أحد أنه يستطيع الوصول إليها، نظراً للمساحات التي كانت تفصلها عن مناطق سيطرته، ما أدى إلى حملة نزوح قوية طالت المقيمين والنازحين من حمص وحماة ودمشق الذين كانوا يقطنون جبل الزاوية ومعرة النعمان وأريافها.

وأشار مراسل الوكالة إلى أن النزوح الحالي مختلف عن المرات السابقة، لأن الأهالي خرجوا بثيابهم فقط، بسبب سرعة تقدم النظام على المناطق وكثرة القصف الجوي والمدفعي والصاروخي على عليها قبل الاقتحام.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق