التقارير المصورة

مخيم “ضياء2” بريف إدلب يغرق بمياه الصرف الصحي والأهالي يناشدون عبر ستيب (تقرير مصور)

يقع مخيم “ضياء 2” غرب مدينة سرمدا بالقرب من الحدود التركية في ريف إدلب، ضمن مجمع مخيمات تنبع فيها مجارير الصرف الصحي من بين الخيام التي بنيت في سفوح الجبال الجرداء.

وقال “أبو محمد” أحد ساكني مخيم “ضياء 2” لوكالة ستيب الإخبارية، أن معظم سكان المخيم هم من بلدة حاس التي باتت قوات النظام السوري على بعد أمتار من مساكنها، جاؤوا إلى الحدود التركية هرباً من الموت الذي لاحقتهم به الطائرات الروسية والسورية.

وأضاف “أبو محمد” أن جميع ساكني المخيم هم من العوائل الفقيرة التي تركت أراضيها ومصدر قوتها طالبين بعض من الأمان، رغم مرارة النزوح التي أجبرتهم على العيش في مستنقع للصرف الصحي، الذي عجزت المنظمات الإنسانية والجهات المختصة عن الإجراءات اللازمة من أجل إيجاد حل لمياه دورات المياه.

ورصدت كاميرا ستيب الحالة الإنسانية الصعبة التي يعيشها ساكني مخيم “ضياء 2” والتي تسببت بالعديد من الأمراض المزمنة من داء اللشمانيا والطفوح الجلدية التي سببتها المياه الملوثة والتي دخلت بعض الخيام المنخفضة عن سفح الجبل.

ويتخوف ساكني المخيم من قدوم فصل الصيف الذي تكثر فيه الحشرات الناقلة للأمراض، فيما قوبلت طلباتهم بمعالجة المياه الملوثة بالتأجيل والوعود الخلبية باقتراب إيجاد حل لمعاناتهم.

حال مخيم “ضياء 2” كحال عشرات المخيمات العشوائية التي ليس لها سند في إدارة المهجرين أو المنظمات الإنسانية، التي تلاقي نفس المصير من إهمال وحرمان حتى من أبسط حقوقهم المعيشية في حياتهم اليومية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق