الشأن السوريسلايد رئيسي

ممثلو لجنة التفاوض السورية يلتقون شخصيات أوروبية لإبراز حجم “الكارثة الإنسانية” في إدلب

جرى أمس لقاء جمع كلّاً من نصر الحريري، وهادي البحرة عن هيئة التفاوض السورية، مع ممثلين عن الدول الأعضاء في المجموعة المصغرة حول سوريا في لندن، وتباحثوا آخر التطورات الميدانية في إدلب وريف حلب، وإثر العملية العسكرية التي يشنها النظام وحلفاؤه بتلك المنطقة، على العملية السياسية ومسار اللجنة الدستورية.

ونشر الموقع الرسمي للائتلاف الوطني السوري، أبرز ماتم تداوله في الاجتماع، وكيف أنّ النظام وروسيا والميليشيات الإيرانية، لا يلتزمون على الإطلاق بتنفيذ القرارات الدولية.

وتطرقوا إلى ما يحصل في معرة النعمان من جرائم وانتهاكات، حسب وصفهم، وقال الحريري: “إنّ أهالي المدينة قاتلوا تنظيم داعش والقاعدة، وحافظوا على مبادئ الثورة وتمسكوا بها”.

ولفت البحرة إلى أنّ تراخي المجتمع الدولي وعدم تحمل مسؤولياته القانونية، هو ما أوصل المنطقة لكارثة إنسانية ضد المدنيين، مطالباً بزيادة الدعم الإنساني، وإطلاق نداء إنساني لتوفير المواد الأساسية للنازحين الذي بلغ عددهم مئات الآلاف.

ودعى البحرة المجتمع الدولي إلى اتخاذ كافة الخطوات اللازمة لتطبيق وقف إطلاق النار، والعودة إلى المسار السياسي، والقرارات الدولية وعلى رأسها القرار 2254.

اقرأ أيضاً : البحرة: وفد النظام السوري يشعرنا بأن الاجتماعات ندوة حوارية.. ويعرقل جميع المقترحات

ويشار إلى أنّه سبق هذا اللقاء، اجتماع مع وزير شؤون الشرق الأوسط البريطاني آندرو موريسون، مع نصر الحريري، وهادي البحرة وتم مناقشة الوضع الخطير في إدلب، وطالب الأخيران، بالضغط لتطبيق وقف إطلاق النار وحماية المدنيين فيها.

اقرأ أيضاً : هيئة التفاوض تُعلن توقّف العملية السياسية في سوريا

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق