الشأن السوريالتقارير المصورةسلايد رئيسي

فيديوهات خاصة|| متظاهرو “من إدلب إلى برلين” يوجهون رسالتهم لأردوغان.. والجندرما ترد بالغاز المسيل

قال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في إدلب وريفها، عمر العمر، إنَّ مئات السوريين النازحين تجمعوا، اليوم الأحد، أمام الجدار الفاصل بين تركيا وسوريا، ضمن حملة “من إدلب إلى برلين” التي أطلقها ناشطون سوريون على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأضاف مراسلنا، أن مئات المدنيين تجمعوا عند مخيم “عائشة أم المؤمنين” بين مدينة حارم وقرية باريشا، المحاذية لمدينة الريحانية التركية من جهة إدلب.

وبحسب مراسل وكالتنا، فإن قوات حرس الحدود التركية، استهدفت المتظاهرين السوريين قرب الجدار الحدودي بالقنابل المسيلة للدموع، إلى جانب رشهم بالماء خشية ازدياد أعدادهم، ما تسبب في حدوث حالات اختناق بين المتظاهرين.

فيما تداول رواد التواصل الاجتماعي، مقطعاً مصوراً يظهر نقاشاً ما بين حرس الحدود التركية والمتظاهرين، ويُسمع من خلال المقطع مخاطبة الحرس للمتظاهرين ودعوتهم للتوجه إلى معبر باب الهوى لتحقيق مطالبهم، ليهتف المتظاهرين من جانبهم معبرين عن فرحهم بالاستجابة.

وكان الناشط الميداني، محمد زعرور، وأحد القائمين على الحملة المذكورة، قال في تصريحٍ لوكالة “ستيب الإخبارية” أمس السبت، إنهم سيستمرون في التظاهر إلى أن تتحقق مطالبهم في فتح الحدود أمام اللاجئين للعبور إلى أوروبا، داعياً دول العالم لتحمل مسؤولياتهم تجاه شعب يتعرض للقتل بكافة أنواع الأسلحة، قائلاً: “حمايتنا واجب وحق وليست صدقة”.

اقرأ أيضاً : على الرغم من حجم الكارثة.. نازحو أرياف إدلب ضحايا استغلال سائقي سيارات النقل

وتشهد أرياف محافظة إدلب منذ قرابة شهر تقريباً، تصعيداً عسكرياً مكثّفاً من قبل قوات النظام السوري وحليفه الروسي، حيث تسبب بمقتل عشرات المدنيين وتهجير الالآف منهم نحو المجهول.

شاهد أيضاً : شاهد بالخريطة|| النظام السوري يتقدم سريعًا نحو عمق ريف إدلب الجنوبي.. عقب انسحاب المعارضة

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى