الشأن السوري

اجتماع جديد لمجلس الأمن بخصوص إدلب غداً، والنظام السوري يطالب بتعويضات.. والتفاصيل

دعت كل من الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا لعقد اجتماع في مجلس الأمن الدولي خاص بمحافظة إدلب، التي تتعرض لهجمة عنيفة من قبل قوات النظام السوري والمليشيات الإيرانية وسلاح الجو الروسي.

ويأتي ذلك عقب بيان الأمم المتحدة الذي دعا بدوره إلى ضرورة وقف فوري لإطلاق النار، وخفض التوتر الحاصل بين قوات النظام السوري والقوات التركية.

وبحسب مصادر ووسائل إعلام، فإنّ الاجتماع قد يُعقد غداً الخميس في المقر الدائم لمجلس اﻷمن بمدينة نيويورك بالولايات المتحدة.

وبدورها أرسلت وزارة خارجية النظام السوري برسالتين إلى الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن، تحدثت خلالهما عن جرائم من أسمتهم “المجموعات الإرهابية”.

اقرأ أيضًا: الأمم المتحدة: رسالة المدنيين بإدلب بسيطة “نحن خائفون، ساعدونا من فضلكم”

وجاء في الرسالة وفق ما نقلت وكالة أنباء النظام السوري الرسمية “سانا”، “هناك تصعيد للجماعات الإرهابية المسلحة بحق المدنيين في مدن حلب وإدلب وحماة واللاذقية باستهدافها الأحياء السكنية الآمنة بمئات القذائف والصواريخ ما أدى إلى استشهاد وجرح عشرات المدنيين وذلك بدعم مباشر من النظام التركي الذي يقدم الدعم اللوجستي لهذه الجماعات الإرهابية”.

وجاءت هذه الرسائل من خارجية النظام السوري بعد تفجير خطوط الغاز ومواقع نفطية بالقرب من محافظة حمص يوم أمس، واتهام النظام السوري لـ”لجماعات الإرهابية” بذلك، حيث طالب النظام السوري الدول التي وصفها بداعمة تلك الجماعات بتقديم تعويض له على خسائره بتلك المنشآت النفطية.

يشار إلى أنّ روسيا والصين سبق واستخدما حق النقض “الفيتو” بمجلس الأمن الدولي، عدّة مرّات، وعرقلوا قرارات بخصوص التطورات العسكرية والإنسانية في شمال غرب سوريا.

اقرأ أيضًا: الأمم المتحدة “قلقة” من جديد.. وتوجّه دعوات للجيش التركي والنظام السوري

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق