الشأن السوري

الأمن العسكري يلوّح باقتحام الصنمين ودرعا تشهد حرب شوارع

اندلعت اشتباكات عنيفة، ليلة أمس الخميس، بين مجموعة تابعة للأمن العسكري وعناصر سابقين في المعارضة السورية، في مدينة الصنمين شمال درعا.

وقال مراسل وكالة ستيب الإخبارية في درعا، إنَّ الاشتباكات استمرت لساعات، في الحيين الجنوبي والشمالي الشرقي من المدينة، استُخدم فيها أسلحة متوسطة وثقيلة، وقنابل وقواذف نوع RBG، مشيرًا إلى أنَّ الاشتباكات أسفرت عن مقتل الشاب “ياسر عبدو الذياب” متأثرًا بجراحه.

وأضاف، أنَّ مجموعات الأمن العسكري أصدرت بيان عقب الاشتباكات، حذّرت فيه من “عودة الاعتداء على منازل العاملين ضمن صفوفها”، مهدّدةً أنّه إذا تم معاودة الاعتداء فإنّه سيتمّ الردّ بشكل قاسي، وسيتم الاستدعاء الفوري لجيش النظام السوري للتدّخل” بحسب تعبيرهم.

والجدير ذكره أن هناك عددًا من أبناء مدينة الصنمين، انضموا سابقًا إلى صفوف الأمن العسكري، فيما بقي آخرون كانوا في صفوف المعارضة السورية، داخل المدينة.

وتحدث هذه التوترات بين الفريقين بشكلٍ شبه يومي، وغالبًا ما تتحول لاشتباكات، رغم محاولة الوجهاء التدخل لإيقاف الاشتباكات والاغتيالات في المدينة، لكن دون جدوى، ففي كل يوم تكون مثل هذه التوترات، وتكون الحدث الأبرز على الساحة.

اقرأ أيضًا: اغتيال “قبر” وتوتر واشتباكات واعتقالات.. ماذا يحدث في درعا

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق