الشأن السوريسلايد رئيسي

عشرات الركّاب يهبطون اضطراريًا في قاعدة حميميم العسكرية.. فما علاقة إسرائيل

أعلنت وزارة الدفاع الروسية، الجمعة، أنَّ طائرة “إيرباص -320” على متنها 172 راكبًا، هبطت اضطراريًا في قاعدة حميميم الجوية، أثناء غارات جوية إسرائيلية على دمشق.

واتهمت وزارة الدفاع الروسية إسرائيل بأنّها تتخذ من الطائرات المدنية درعًا خلال عملياتها العسكرية في سوريا، لإعاقة عمل منظومة الدفاع الجوي السورية.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية، اللواء إيغور كوناشينكوف، في بيان اليوم الجمعة، إنّه “في الـ6 من فبراير الجاري، وبعد الساعة الثانية فجر الخميس، شنت أربع مقاتلات من طراز إف 16 تابعة للقوات الجوية الإسرائيلية، ودون دخولها المجال الجوي السوري، غارات بثمانية صواريخ (جو – أرض) على ضواحي العاصمة السورية دمشق، وقامت الدفاعات الجوية السورية بالتصدي بفاعلية للغارات الإسرائيلية”.

وأشار إلى أنّه “وفي الوقت نفسه الذي شنت فيه المقاتلات الإسرائيلية غاراتها في ضواحي دمشق وبالقرب من مطار دمشق الدولي، كانت طائرة ركاب من طراز إيرباص – 320 تحمل على متنها 172 شخصًا تستعد للهبوط في المطار قادمة من طهران”.

اقرأ أيضاً : شاهد بالخريطة|| هذه المواقع التي استهدفتها الغارات الإسرائيلية في دمشق ودرعا

وأضاف كوناشينكوف، “وبفضل العمليات التقنية والتشغيلية لمراقبي برج مطار دمشق والتشغيل الفعال لنظام مراقبة الحركة الجوية الأوتوماتيكي، تمكنوا من إبعاد وإخراج الطائرة المدنية من منطقة مجال إطلاق الصواريخ المضادة وتم إنزالها بأمان في مدرج مطار بديل في قاعدة حميميم الروسية في الساحل السوري”.

وأوضح أنَّ إسرائيل استغلت تنفيذ هجماتها بالتزامن مع تحليق الطائرة المدنية بهدف إعاقة عمل منظومة الدفاع الجوي، وهي سمة باتت تنتهجها القوات الإسرائيلية في هجماتها على سوريا.

وكان سلاح الجو الإسرائيلي، استهدف فجر الخميس، عدة مواقع ونقاط عسكرية في العاصمة دمشق ومحافظة درعا جنوب البلاد، تابعة للنظام السوري والميليشيات الإيرانية الموالية له.

اقرأ أيضاً : بالفيديو|| إسرائيل تقصف دمشق مجددًا والنظام السوري يتصدّى للغارات بقصفه مناطق بـ”الخطأ”

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق