الشأن السوريسلايد رئيسي

ما بين النظام السوري والمعارضة .. دمشق تنعي قتلاها بمعارك الشمال

تستمر قوات النظام السوري بنعي وتشييع قتلاها الذين يَقضون في المعارك ضدّ فصائل المعارضة وهيئة تحرير الشام في أرياف محافظتي حلب وإدلب.

ويكون لأبناء ريف دمشق أصحاب التسويات من المتطوعين في صفوف قوات النظام السوري النصيب الأكبر، في ظلّ زجّهم في الصفوف الأمامية على الجبهات، حيث قُتل العشرات من بلدات مختلفة من ريف دمشق خلال الأسابيع القليلة الماضية، بينهم عناصر من ميليشيا الفرقة الرابعة وآخرين في الأمن العسكري والحرس الجمهوري وقطع أخرى بقوات النظام السوري.

وقال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في دمشق وريفها، قيس حمزة، إنَّ قوات النظام السوري نعت خلال اليومين الماضيين خمسة قتلى قضوا على جبهات أرياف حلب وإدلب خلال المعارك الجارية.

وتأتي القائمة استكمالاً لخمسة عناصر آخرين قضوا الأسبوع الفائت على جبهات شمال سوريا، ولا تزال قوات النظام السوري تزّج بأبناء ريف دمشق على الخطوط الأمامية مع استقدامها تعزيزات من ريف دمشق الغربي وجنوب دمشق والغوطة الشرقية.

وبحسب مراسلنا، فإنّ تخوف أهالي العناصر بصفوف قوات النظام السوري من زج أبنائهم في تلك المعارك، دفعهم للمحاولة من تجنيبهم المهمات القتالية وإرسالهم للمعارك مقابل مبالغ مالية كبيرة لضباط النظام لإبقاءهم في قطعهم أو إرسالهم إجازات أسبوعية وشهرية لمنازلهم.

وعلى صعيدٍ متصل، أوضح مراسلنا أن نحو ثمانية قتلى من مهجري ريف دمشق قتلوا، في أقل من أسبوع، خلال مشاركتهم بصدّ هجمات قوات النظام السوري وميليشياته على جبهات ريف إدلب الشرقي.

شاهد أيضاً : ضمن خطاهم المتسارعة باتجاه إدلب.. حاملة دبابات تركية تواجه حادثًا بكفرلوسين

وتشهد أرياف محافظتي حلب وإدلب منذ أكثر من شهر تقريباً، معارك طاحنة بين قوات النظام السوري والميليشيات الرديفة لها وبين فصائل المعارضة وهيئة تحرير الشام.

اقرأ أيضاً : ما بين اقتراب قوات النظام السوري إليها وتوافد النازحين.. الفوعة تعيش أوضاع صعبة

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق