أخبار العالم العربيسلايد رئيسي

أمريكا تعرض 11 مليون دولار من أجل معلومات عن شخصين.. فمن هما؟

أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية، أمس الجمعة، عن مكافأة بملايين الدولارات لمن يدلي بمعلومات عن إثنين من زعماء تنظيم القاعدة في اليمن.

ونشر الحساب الرسمي لبرنامج “المكافآت من أجل العدالة” التابع لوزارة الخارجية الأمريكية، إعلانين بمكافأة تصل إلى 6 ملايين دولار لمن يقدم معلومات تؤدي إلى القبض على “سعد بن عاطف العولقي”.

وفي تغريدة منفصلة أخرى نشر البرنامج أيضاً صورة “خالد سعيد باطرفي”، عارضاً مكافأة بـ 5 ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات تؤدي إلى وقوعه في قبضة القوات الأميركية.

– من هو سعد بن عاطف العولقي

يعتبر سعد العولقي من أبرز قاعدة تنظيم “القاعدة في شبه الجزيرة العربية”، وتلاحقه الولايات المتحدة منذ سنوات في اليمن.

وبحسب تقارير أمريكية فإنّه من المقربين من “أنور العولقي” القيادي البارز بالقاعدة الذي قتلته القوات الأمريكية عام 2011 في اليمن.

وينحدر “سعد العولقي” من قبيلة “العوالق” اليمنية والتحق منذ صغره بالقاعدة ويشغل الآن منصب أمير التنظيم في محافظة شبوة اليمنية منذ تنصيبه عام 2011.

وكانت القوات الأمريكية قد حاولت مراراً قتله، وآخر تلك العمليات في عام 2011، حين شنّت فيها القوات الأمريكية عشرات الضربات الجوية على مجمع “العولقي” في منطقة شبوة، لكنه هرب رغم مقتل الكثير من قيادات التنظيم في العملية.

ويعتبر العولقي “رجل ظل” حيث لا يظهر كثيراً بل يدير التنظيم بسريّة ورغم ذلك يحظى بنفوذ وصلاحيات واسعة داخل التنظيم رغم صغر سنه، فهو في منتصف العقد الثالث من العمر.

– من هو خالد سعيد باطرفي

هو مواطن سعودي، عضو بارز في تنظيم القاعدة في جزيرة العرب، أشرف على الشبكة الإعلامية للتنظيم ومقرها في اليمن.

في 17 مارس 2011، ألقي القبض على باطرفي من قبل قوات الأمن في محافظة تعز، وبقي في السجن المركزي بالمكلا لأربع سنوات، وأطلق سراحه مع 300 سجناء آخرين، عند اقتحام مسلحي القاعدة السجن المركزي بالمكلا خلال معركة المكلا عام 2015.

ومن أبرز المواقف والتصريحات التي ظهر بها “الباطرفي”، كانت حين انتقد حصار “قطر” خلال الأزمة الخليجية، حيث ظهر في مقطع فيديو بعنوان «وسقط القناع»، متحدثاً باسم تنظيم “أنصار الشريعة”.

ووصف مقاطعة الدول لسياسية “الدوحة” وتصنيفها بـ”القوائم السوداء” التي تضمنت “جماعات وأفراد” إرهابيين، بالحرب على الإسلام والمسلمين، داعياً كل من وصفهم بالعلماء والدعاة وطلاب العلم، ومختلف فصائل الحركات والجماعات الإسلامية إلى “الجهاد” و نصرة “قطر” إزاء ما تتعرض له من حملة مقاطعة وعزلة عربية ودولية، على حد قوله.

يشار إلى أنّ تلك التغريدات تأتي بعد إعلان الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، رسمياً فجر الجمعة مقتل “قاسم الريمي”، أمير تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية.

اقرأ أيضاً : بعد قضائهم على البغدادي.. البيت الأبيض يُعلن مقتل زعيم تنظيم القاعدة

حيث استهدفت طائرة مسيّرة أميركية مساء الجمعة 31 يناير/كانون الثاني الماضي منزلاً في مديرية “وادعي عبيدة” شرق مدينة مأرب اليمنية، يسكن فيه عناصر من تنظيم “القاعدة”، وقد أدت الغارة لمقتل “قاسم الريمي”، والذي كان مرشحاً ليخلف زعيم التنظيم الحالي “أيمن الظواهري”.

اقرأ أيضاً : شاب يمني من بين قتلى هجوم القاعدة الأمريكية الذي نفّذه “الشمري”، تعرّف إليه

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق