الشأن السوريسلايد رئيسي

أردوغان يترأس اجتماعًا أمنيًا بشأن إدلب وقوّات تركية خاصة تصل نقاط المراقبة شمال سوريا

ترأس الرئيس التركي، رجب طيّب أردوغان، ليلة أمس الإثنين، اجتماعًا أمنيًا، ضمَّ نائب الرئيس فؤاد أوقطاي، ووزيري الخارجية مولود تشاووش أوغلو، والدفاع خلوصي أكار، ورئيس الأركان الفريق أول يشار غولر، تناول الخطوات التي ستتخذ ردًا على استهداف النظام السوري للجنود الأتراك في محافظة إدلب.

ووفقًا لما أوردته وسائل إعلام تركية، نقلاً عن مصادر في الرئاسة، فإنه “تقرر خلال الاجتماع الذي عقد في أنقرة، الرد بالمثل على قوات النظام السوري”.

كما أكّدت المصادر أنَّ “أي هجوم لن يثني عزيمة تركيا، التي تتواجد في إدلب؛ خلال نقاط مراقبتها الـ 8، بهدف منع الاشتباكات”، كما جرى التأكيد خلال الاجتماع على ضمان أمن حدود تركيا، والحيلولة دون حدوث موجة نزوح”.

هذا وأرسل الجيش التركي، أمس الإثنين، تعزيزات من القوّات الخاصة (الكوماندوز) إلى نقاط المراقبة في محافظة إدلب شمال غربي سوريا.

اقرأ أيضاً : آليات مدمرة وعربات محترقة.. “صور مسربة” من داخل نقطة المراقبة التركية بقرية الترنبة

حيث وصلت التعزيزات العسكرية إلى قضاء ريحانلي التابع لولاية هاتاي جنوبي تركيا قادمة من مختلف الولايات التركية، واتجهت نحو نقاط المراقبة التركية في سوريا، وسط إجراءات أمنية مشددة.

كما رافقت قافلة التعزيزات مركبات عسكرية، قاطعة للإشارات ومركبات إسعاف مدرعة.

يُشار إلى أنَّ وزارة الدفاع التركية، أعلنت يوم أمس مقتل 7 جنود لها بقصف من قبل النظام السوري الذي استهدف النقطة التركية في مطار “تفتناز” بريف إدلب.

بدورها، أكدت الدفاع التركية استهداف 115 هدفًا تابعًا للنظام السوري بعد القصف الذي تعرضت له القوات التركية في إدلب.

اقرأ أيضاً : أمريكا ترسل مبعوثها إلى تركيا وألمانيا والشرق الأوسط لبحث تطورات إدلب وحلب 

قتلت إبنها لأنه تحرش بشقيقته المطلقة وحاول إغتصابها عدة مرات

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق