الشأن السوريسلايد رئيسي

أنقرة تؤكد “سنُجبر الأطراف على وقف إطلاق النار في إدلب بمن فيهم المعارضة”

أكد وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، أنَّ بلاده ستتخذ كافة الإجراءات ضد الذين لا يمتثلون لوقف إطلاق النار في إدلب، بمن فيهم الراديكاليون، مشيرًا إلى أنَّ أنقرة “ستجبرهم على ذلك”.

وقال وزير الدفاع التركي، على هامش قمة وزراء دفاع الناتو في بروكسل، اليوم الخميس، إنَّ تركيا سترسل وحدات عسكرية إضافية إلى إدلب “بهدف تحقيق وقف إطلاق النار وجعله دائمًا”، مضيفًا أنَّ بلاده “ستقوم بمراقبة المنطقة”.

وأشار إلى أنَّ الأوضاع في إدلب ازدادت سوءًا منذ قمة وزراء دفاع الناتو السابقة في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، لافتًا إلى أنَّ حوالي 4 ملايين شخص يعيشون في المنطقة.

وشدد على سعي بلاده لتحقيق الهدنة، ووقف إراقة الدماء، والحد من عمليات التهجير والنزوح، مضيفا أن نظام الأسد يواصل هجماته على المنطقة جوًا وبرًا، بالرغم من التوصل للهدنة 4 مرات.

اقرأ أيضاً : الكرملين: “لا نرى نزاعًا في إدلب والحكومة السورية تحارب الإرهاب”..

وذكرت وسائل إعلام تركية بوقتٍ سابق من اليوم، أنّ الجيش التركي نشر صواريخ من طراز “سكاريا” على الحدود مع سوريا إضافة إلى عناصر من الوحدات الخاصة “كوماندوز” وعربات ومدرعات عسكرية.

وفي مايو/ أيار 2017، أعلنت تركيا وروسيا وإيران توصلها إلى اتفاق “منطقة خفض التصعيد” بإدلب، في إطار اجتماعات أستانة المتعلقة بالشأن السوري.

وتشهد منطقة خفض التصعيد في إدلب خروقات واسعة من قبل النظام السوري والميليشيات المساندة له مدعومة بإسناد جوي روسي، حيث تقدم النظام وحلفاؤه في أجزاء واسعة من المنطقة وباتت قواته قريبة من السيطرة على طريق حلب – دمشق الدولي.

اقرأ أيضاً : استعدادًا للتصعيد العسكري.. الجيش التركي ينشر صواريخ “سكاريا” على الحدود السورية

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق