الشأن السوري

للمرة الأولى.. خطباء مساجد إدلب ينتقدون حكومتي الإنقاذ والمؤقتة ويطالبونهم بهذا

صبَّ خطباء معظم المساجد في البلدات الحدودية بالشمال السوري، اليوم الجمعة، جام غضبهم على ممثلي حكومة الإنقاذ “الذراع السياسي لهيئة تحرير الشام” والحكومة المؤقتة التابعة للائتلاف الوطني السوري المعارض، على خلفية ما تواجهه مناطق سيطرة المعارضة بالشمال.

وقالت مراسلة وكالة “ستيب الإخبارية” في حلب وريفها، هديل محمد، إنَّ خطيب جامع بلدة سرمدا بريف إدلب الشمالي، عَبَرَ مع الحضور عن غضبهم واستغرابهم من صمت حكومة الإنقاذ ورئيسها وامتناعهم عن الإدلاء بأي تصريح تشرح فيه للناس مايحدث على الأرض، باعتبارها المسيطرة حالياً على مدن وبلدات ريف إدلب.

ولفت إمام الجامع خلال خطبة الجمعة، إلى أن الحكومة مكتفية بإصدار بعض القرارات والقوانين التي لا تمّت للواقع بصلة، مطالباً بظهور رئيس الحكومة على الإعلام ليشرح للناس مايحدث بصدق وشفافية.

كما طالب الحكومة المؤقتة التابعة للائتلاف السوري المعارض المتواجدة في تركيا، بمواقف وتصاريح مماثلة باعتبارها تمثل الشمال المحرر خارجياً، على حدَّ تعبيره.

وتشهد محافظتي حلب وإدلب منذ شهرين، تصعيداً عسكرياً مكثّفاً من قبل قوات النظام السوري وحليفه الروسي وفصائل المعارضة وهيئة تحرير الشام، إلى جانب سيطرة الأولى على مناطق مهمة في المحافظتين مع انسحاب الأخيرة.

اقرأ أيضًا: بالصور|| ماحقيقة قطع القوات التركية للطريق الدولي M5 من ناحية معر حطاط جنوب محافظة إدلب

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق