الشأن السوريسلايد رئيسي

من أمني بـ”داعش” إلى قتيل بصفوف قوات النظام السوري.. تعرف على الرفاعي

نعت أوساط محلية في محافظة درعا، اليوم الجمعة، عنصر المصالحات الملتحق بصفوف قوات النظام السوري، عمر هايل الرفاعي، المعروف باسم “أبو محمد الرفاعي”، عقب مقتله بمعارك بلدة النيرب بريف إدلب الشرقي، يوم أمس، ضد فصائل المعارضة والجيش التركي.

وقال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في درعا، محمد الحوراني، إنَّ الرفاعي ينحدر من بلدة نصيب بريف درعا، واعتقله الأمن العسكري ضمن إطار سوق عناصر المصالحات للخدمة الإلزامية والاحتياطية بصفوف قوات النظام عقب السيطرة على الجنوب السوري منتصف العام 2018، ليلحقه بجبهات المعارك في إدلب.

وأكمل مراسلنا أنًّ الرفاعي كان يتزعم مجموعة أمنية بجيش خالد بن الوليد التابع لتنظيم الدولة “داعش” في درعا، وكان مسؤولًا عن ارتكاب عدة جرائم منها اغتيال الإعلامي، إبراهيم منجر، أول يوم من شهر رمضان في العام 2018، والمسؤولية عن أغلب التفجيرات التي كانت تضرب ريف درعا الشرقي، ومحاولة تفجير مسجد نصيب.

وأشار مراسلنا إلى أنَّ شقيق الرفاعي تسلم أيضًا منصب “أمير” التنظيم بالجنوب السوري، في السنوات السابقة، ولكنه لقي حتفه عقب ربع ساعة من تعيينه، بمعركة ضد قوات النظام السوري في اللواء 38 بريف درعا الشرقي.

اقرأ أيضاً : “داعش” يتنبى تفجيراً شرقي درعا.. ولكن دون حدوثه!!

والجدير بالذكر أنّ النظام السوري جنَّد المئات من عناصر تنظيم الدولة “داعش” من درعا في صفوف قواته، عقب السيطرة على المحافظة، ليبقى عدد منهم ضمن صفوف قوات النظام في المحافظة، ويلتحق آخرون بجبهات القتال ضد فصائل المعارضة بالشمال السوري.

اقرأ أيضاً : داعش يتبنى استهداف آلية للـ”الجيش النصيري” بدرعا.. والحقيقة أنَّ الضحايا مدنيين!!

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق