الشأن السوري

خاص|| مع بدء موسم الكمأة.. عناصر مقطوعة الرأس لميليشيا الدفاع الوطني شرقي دير الزور

عثر رعاة المواشي المحليين، اليوم الأحد، على جثث ثلاثة من عناصر ميليشيا الدفاع الوطني الرديفة لقوات النظام السوري مكبلة ومقطوعة الرأس بالقرب منبلدة الدوير على أطراف مدينة الميادين بريف دير الزور الشرقي.

ونقل مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في دير الزور، عبد الرحمن الأحمد، عن مصادر من أهالي المنطقة قولهم إنَّ العناصر المقتولين كانوا خرجوا، صباح يوم الجمعة الفائت، برحلة إلى البادية لجمع فطر الكمأة مع بدء موسمه في المناطق الصحراوية، لينقطع الاتصال معهم من ذلك الحين.

ورجّحت المصادر أن يكون العناصر تعرضوا لكمين لعناصر تنظيم الدولة “داعش”، حيث يستخدم عناصر التنظيم هذا الأسلوب بالقتل، كما أنهم ينتشرون في المناطق الصحرواية وضمن التضاريس الوعرة التي يصعب تمشيطها.

والجدير بالذكر أن بادية الميادين ابتلعت في السابع عشر من الشهر الحالي رتلًا لميليشيا الدفاع الوطني كان دخل البادية للقيام بعمليات تمشيط بحثًا عن خلايا لتنظيم “داعش”، ليختفي أثر الرتل بعدها بكامل عتاده وآلياته، فيما تكثر حالات اختفاء ومقتل عناصر قوات النظام السوري والميليشيات الرديفة مع موسم فطر الكمأة، حيث يعمل هؤلاء العناصر على جمع الفطر وبيعه نظرًا لغلاء أسعاره ووفرته بالبادية خلال موسمه.

اقرأ أيضًا: البادية السورية تبتلع عناصر لروسيا ومخابرات النظام.. وأصابع الاتهام تشير إلى “داعش”

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق