الشأن السوري

الميليشيات الإيرانية تسيطر على عندان لوقف “التعفيش”.. هل هدفها حماية ممتلكات المدنيين!

أقدمت الميليشيات الإيرانية، خلال الساعات القليلة الماضية، على نشر قواتها داخل مدينة عندان الواقعة في الريف الشمالي لمحافظة حلب، ونصبت حواجزها العسكرية في أرجائها، وذلك عقب انسحاب فصائل المعارضة من المنطقة قبل أيام.

ووفقا لما نقله موقع “SY24″، عن مصادر خاصة مقربة من أمن النظام في حلب قولهم: “جاء انتشار الميليشيات الإيرانية المتمركزة في مدينتي نبل والزهراء، داخل مدينة عندان وإقامة الحواجز العسكرية في محيطها لمنع الشبيحة من الدخول إلى المدينة عقب سيطرتهم عليها”.

وأكّدت ذات المصادر للموقع: “بأنّ الميليشيات الإيرانية لم تسمح لأحدٍ بالدخول إلى المدينة وسرقة محتويات منازلها، لأنها تدرس إمكانية نقل عوائل المقاتلين الموالين لها إلى المدينة، وذلك بهدف تشكيل طوقٍ من المقاتلين التابعين لها في محيط مدينتي نبل والزهراء”.

اقرأ أيضًا: بالفيديو|| هذا ما فعله عناصر النظام السوري برجل لم يغادر منزله بريف حلب

حيث وضعت الميليشيات على مدخل المدينة الشرقي، حاجزًا عسكريًا يضمّ 6 عناصر من جنسيات مختلفة ينضوون تحت قواتها، “ثلاثة منهم إيرانيين ولبنانيين اثنين ومقاتل يحمل الجنسية الأفغانية”، وذلك حرصًا منهم على منع دخول الشبيحة إلى المدينة وتعفيش منازلها، لتجعل الميلشيات منها مستوطنة لمقاتليها ومن والاها.

والجدير ذكرهُ أنّ قوات النظام السوري والميليشيات الموالية لها أعلنت سيطرتها على مدينة عندان، منذ عدة أيام، بعد انحسار قوات المعارضة عنها عقبَ قطع الميليشيات طريق الإمداد الوحيد للمنطقة، مع تسجيل العديد من الانتهاكات بحقّ المدنيين من قبل قوات النظام، كان أبرزها المقطع المصور الذي تداولته وسائل التواصل الاجتماعي للمدني، حمزة دياب، الذي أجبرته على تقبيل الحذاء العسكري وتمجيد رأس النظام السوري.

اقرأ أيضًا: بالخريطة|| المعارضة تنسحب من الجبهات، والنظام السوري يسيطر على محاور واسعة من ريف حلب الشمالي الغربي

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق