الشأن السوري

جريمتان: قتلت جدتها ثمّ عرّتها من ثيابها.. وأخرى بذريعة “الوضوء” بريف دمشق

تداولت وسائل إعلام محلية موالية للنظام السوري، اليوم الأربعاء، خبر إقدام سيدة تُدعى (عبلة – ج) على قتل جدتها، ومن ثمّ سرقة مصاغها الذهبي وتعريتها من ثيابها بكل دم بارد، والادّعاء أن مجهولين أقدموا على اقتحام المنزل وقتلوا جدتها؛ وذلك في ضاحية 8 آذار ناحية صحنايا بريف دمشق.

وبحسب ما نقلته تلك الوسائل، عن نتيجة التحقيقات التي توصل لها مركز شرطة الضاحية، فإن الحفيدة المدعوة ( عبلة- ج ) طلبت من صاحب المنزل إخراج ذويها وزوجها من المنزل المستأجر، بحجة كتابة عقد الإيجار في أحد مكاتب العقارات بالمنطقة.

وتابعت أن صاحب المنزل قام بتلبية طلبها بإخراج عائلتها، ولكن لغاية أخرى في نفسه دون أن يعلم بتخطيطها لارتكاب جريمة.

وأضافت أنه وبعد خروج العائلة قامت الحفيدة بقتل جدتها (82 عاماً) بضربها بأداة حادة على رأسها، ومن ثمّ سرقت منها مصاغها الذهبي الذي كانت ترتديه وعرّتها من ثيابها وتركتها مضرجة بدمائها.

اقرأ أيضاً : جريمة في حلب: قَتَلَ والده وأخفى جثّته ثمّ قدم بلاغ باختفائه

جريمة تحت غطاء “الوضوء”

وعلى صعيدٍ آخر، حدثت جريمة أخرى في ريف دمشق، وبحسب ما ذكره موقع “هاشتاغ سوريا” من تفاصيل فإن امرأتان غريبتان طرقتا باب بيت في منطقة مساكن برزة، وطلبتا من ربة البيت السماح لهما بالدخول بحجة “الوضوء”.

مشيراً إلى أنهما قامتا بطعن المغدورة “هدى مزعل” بعدّة طعنات ما سبب وفاتها على الفور، ومن ثم قامتا بسرقة ذهبها وبعض الأشياء الثمينة.

اقرأ أيضاً : بعد أيامٍ من عودتهم من أوروبا.. رجل يقتل زوجته وطفله رجماً بالحجارة بريف حلب

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق