الشأن السوريسلايد رئيسي

غضبٌ تركي وإدانات دولية من “مذبحة الجنود” الأتراك بإدلب..

أثار مقتل عدد من الجنود الأتراك في إدلب السورية، تطورات على المشهد السياسي داخل تركيا، وإدانات دولية، وسط تهديدات من أنقرة بردٍ حازم على ذلك الهجوم.

غضب محلي

وقال زعيم حزب “الحركة القومية” التركي، دولت بهتشلي، إنَّ حزب الحركة القومية يدعم الحكومة التركية في أي قرار سياسي وعسكري حيال الهجوم أيّا كان الثمن.

وأضاف في بيان، “علينا سحق الأعداء أينما شوهدوا، ولا بد من شن عملية جوية وبرية في إدلب على وجه السرعة”، وتابع قائلًا، “أزمة إدلب المتفاقمة، باتت بمنزلة هوية تهدد بقاءنا القومي بشكل كبير.. ومن الآن فصاعدًا لن يبقى هناك اعتبار لأية مبررات”.

وأوضح أنَّ “روسيا كشفت عن وجهها الحقيقي مرة أخرى من خلال هذا الهجوم، وأفصحت بشكل جلي عما تضمره من حقد دفين ضد تركيا، لتنضم رسميًا إلى معسكر الأعداء بما ارتكبه نظام الأسد القاتل”.

بدوره دعا حزب الشعب الجمهوري، أكبر أحزاب المعارضة التركية، البرلمان في بلاده إلى عقد جلسة مغلقة طارئة، الجمعة، لبحث تداعيات مقتل عشرات الجنود الأتراك في قصف بمحافظة إدلب، شمال غربي سوريا.

وجاءت الدعوة على لسان فائق أوزتراق، نائب رئيس الحزب كمال قليجدار أوغلو، عقب اجتماع طارئ عقده الأخير مع قيادات الشعب الجمهوري بمقره العام بالعاصمة أنقرة؛ لبحث تداعيات الهجوم الذي شنته قوات النظام السوري.

وعقب الاجتماع، قال أوزتراق في تصريحات صحفية، “يجب ألا ننتظر أن يصمت البرلمان التركي حيال هذه التطورات، وندعوه لعقد جلسة طارئة مغلقة الجمعة”.

اقرأ أيضاً : أنقرة تتوعد النظام السوري وحلفاءه بردٍ حازم.. وهذا ما قالته

تنديد دولي

وعلى صعيدٍ دولي، أدانت وزارة الخارجية الأمريكية الهجوم، وطالبت النظام السوري، وروسيا، والقوات المدعومة من إيران، بوقف “الهجمات الجبانة” التي تشنها بإدلب.

وقالت الخارجية في بيان، “ندعو النظام السوري، وروسيا، والقوات المدعومة من إيران، بوقف الهجمات الجبانة التي تشنها في إدلب، ونؤكد وقوفنا بجانب حليفتنا بحلف شمال الأطسي تركيا”.

وأوضح البيان أنَّ مسؤولي الخارجية الأمريكية يتابعون عن كثب الأخبار التي تأتيهم من المنطقة بخصوص تطورات الأوضاع بإدلب، وأنهم على تواصل مع المسؤولين الأتراك.

بدوره ندد الأمين العام لحلف شمال الأطلسي، ينس ستولتنبرغ، بما وصفه “الغارات الجوية العشوائية” للنظام السوري وحليفه الروسي، في محافظة إدلب، داعيًا إلى “خفض التصعيد”.

من جانبها دعت الامم المتحدة إلى اتخاذ إجراءات عاجلة في شمال غرب سوريا، محذرة من ازدياد “خطر تصعيد أكبر كل ساعة”.

ومساء أمس قتل عشرات الجنود الأتراك في غارة استهدفت نقطة تجمع لهم بمنطقة بليون بريف إدلب، وقال والي هاتاي رحمي دوغان، إنّ حصيلة قتلى الهجوم بلغت 33 جنديًا.

وعقب الهجوم عقد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اجتماعًا طارئًا لمجلس الأمن التركي، تلاه بيان أكد أنّ الجيش التركي قصف كل المواقع المعروفة للنظام السوري في إدلب، بعد الهجوم.

اقرأ أيضاً : بالفيديو || تفاصيل مقتل قرابة 40 جندي تركي بقصف جوي جنوب إدلب.. واجتماع أمني طارئ يديره أردوغان

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق