الشأن السوريسلايد رئيسي

طلب أنقرة لصواريخ باتريوت يسبب خلافات بين الخارجية الأمريكية والبنتاغون.. ما علاقة إدلب

نقل تقرير لموقع “بوليتيكو” الإخباري الأمريكي، اليوم السبت، عن أربعة أشخاص وصفهم بأنهم على صلة بالموضوع، قولهم إنَّ “المبعوث الأمريكي الخاص بالملف السوري، جيمس جيفري، حاول عدّة مرات الضغط على البنتاغون من أجل إرسال بطاريات صواريخ باتريوت لتركيا لمساعدتها في مواجهة قوات النظام السوري المدعومة من روسيا”.

وأضاف الموقع نقلاً عن مصادره، رفض البنتاغون في الاستجابة لهذا الطلب، بدعوى أن تزويد تركيا بهذا الدعم عملية ”غير مسؤولة“ ويمكن أن تترتب عليها مضاعفات دولية.

وكشف التقرير أن “جيفري الذي عمل سابقاً سفيراً لواشنطن في أنقرة، يدعو الإدارة الأمريكية لتأييد دعاوى الرئيس، رجب طيب أردوغان، في طلب المساعدة من أعضاء حلف الأطلسي، وفي موضوع إقامة منطقة خالية من الطيران بشمال سوريا”، وفق ما نقله موقع إرم نيوز.

وبحسب ما نقله التقرير، عمن وصفه بــ”ذي صلة”، فإن “قناعة رئاسة الأركان الأمريكية أن تزويد تركيا بصواريخ باتريوت لن يغير شيئاً في معادلة القوة بين روسيا وتركيا، ولن يساعد أردوغان بقدر ما أنه سيشكّل ”سابقة سيئة“.

اقرأ أيضاً : روحاني يطرح مقترحاً على أردوغان حول إدلب في اتصالٍ هاتفي.. والخارجية التركية تطالب الناتو بهذا

وقال وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو، في وقتٍ سابق من اليوم السبت، إنَّ أنقرة طلبت من واشنطن إرسال صواريخ باتريوت لدعمها في إدلب، وفقاً لرويترز.

اقرأ أيضاً : “بقي المنصب فارغاً لأشهر” ترامب يعين شخصية مثيرة للجدل رئيساً لأجهزة الاستخبارات

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق