الشأن السوريسلايد رئيسي

الطيران الروسي يرتكب مجازر بحق مدنيي محافظة إدلب.. وقوات النظام السوري تتقدم شرقها

تمكنت قوات النظام السوري المدعومة بالميليشيات الإيرانية والطيران الروسي، مساء اليوم الاثنين، من استعادة السيطرة على عدد من المناطق التي سيطرت عليها المعارضة السورية شرقي إدلب، فيما ارتكب الطيران الحربي عدة مجازر بحق المدنيين.

وقال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في إدلب وريفها، عمر العمر، إنَّ قوات النظام السوري استعادة السيطرة على سراقب وقرية الترنبة، وبدأت بالتمهيد ومحاولة التقدم باتجاه آفس وجوباس، وقصف بلدة النيرب بريف إدلب الشرقي، لتندلع اشتباكات عنيفة في محيط بلدة جوباس.

وأضاف مراسلنا أنَّ الطيران التركي المُسيّر استهدف مواقع قوات النظام السوري بمحيط سراقب بعدد من الغارات نتج عنها تدمير آليات وقتل وجرح عدد من عناصر قوات النظام السوري، تزامنًا مع بالمدفعية وصواريخ الغراد من فصائل المعارضة على المواقع ذاتها، فيما استهدفت القوات النظام السوري محيط النقطة التركية داخل مطار تفتناز العسكري شرقي إدلب، حيث نقلت وكالة “رويترز” عن وزارة الدفاع التركية تأكيدها مقتل جندي تركي في إدلب.

اقرأ أيضًا: روسيا تعلن عن الاستعداد لنشر شرطة عسكرية بسراقب.. وحذيفة عزام يحذّر

وفي السياق، استهدف الطيران الحربي الروسي بلدة الفوعة بعدد من الغارات الصاروخية نتج عنها مقتل 9 مدنيين وإصابة آخرين بجروح، بالإضافة لغارات مشابهة طالت مدينة بنش بريف إدلب الشرقي ونتج عنها إصابة 3 مدنيين بجروح، وغارات استهدفت مدينة إدلب ومخيمات النازحين بقرية عدوان بالريف الغربي، ونتج عنها مقتل مدني وإصابة آخرين بعدوان.

وتأتي التحركات الأخيرة لقوات النظام السوري ضمن سياق ضخم تعمل روسيا خلاله على استعادة السيطرة على المناطق التي تقدمت إليها فصائل المعارضة بدعم من تركيا، مؤخرًا، بهدف دخول القمة المرتقبة يوم الخميس، والتي ستكون بحضور رؤساء كلًا من روسيا وتركيا وفرنسا والمستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق