الشأن السوريسلايد رئيسي

خاص || تعزيزات لقوات النظام السوري وروسيا ستصل إلى مدينة منبج لهذا الهدف

أفاد مراسلنا في مدينة الرقة، اليوم الإثنين، عن تجهيز القوات الروسية وقوات النظام السوري لتعزيزات داخل مطار الطبقة العسكري بالريف الغربي من المدينة، بهدف إرسالها عبر المطار إلى ريف مدينة منبج.

ونقل مراسل وكالة ستيب الإخبارية، ياسر الحمود، عن مصدر بمجلس الطبقة العسكري، التابع لميليشيا “قسد”، قوله، إنَّ الهدف من جمع التعزيزات، التي جهّزتها قوات النظام السوري برفقة الشرطة العسكرية الروسية، إرسالها إلى محيط مدينة منبج بريف حلب الشرقي، لتعزيز وجود قوات النظام السوري، وتدعيم النقاط المتواجدة هناك.

وأوضح المصدر، أنّ هذه التعزيزات ضمت مدافع ميدانية ومنصات قذائف هاون، وأسلحة ثقيلة ومتوسطة وذخيرة، مشيرًا إلى أنه سيتم إرسالها من مناطق ريف الرقة الخاضعة لسيطرة قوات النظام إلى محيط مدينة منبج، على شكل دفعات.

وكانت القوات الروسية دفعت بتعزيزات إلى محيط مدينة منبج، بوقتٍ سابق من العام الماضي، وذلك ضمن إطار توسيع النشاط الروسي في الشمال السوري، بحسب ماذكرت وسائل إعلام روسية.

وتشهد منطقة الشمال السوري، توترًا متصاعدًا، بين تركيا التي تدعم فصائل من المعارضة من جهة، وقوات النظام السوري إلى جانب روسيا وميليشيا “قسد” من جهة أخرى.

إلا أن وتيرة التصعيد العسكري تزايدت، بعد الخروقات المتكررة لاتفاقية “سوتشي” تلاه مقتل جنود أتراك في محافظة إدلب، الأمر الذي دفع بتركيا شنّ عملية “درع الربيع” لصد هجمات قوات النظام السوري وإعادته إلى حدود تفاهمات “سوتشي”.

وتعتبر روسيا أنها متواجدة ضمن الأراضي السورية “بصورة شرعية” بناء على طلب حكومة النظام السوري، وتطلب من أنقرة الفصل بين المعارضة السورية المتشددة والمعتدلة، مؤكدة دعمها للنظام السوري بمكافحة “التنظيمات الإرهابية”، بحسب زعمها.

اقرأ أيضاً : القوات التي تتجول رافعة علم النظام السوري بمنبج خرجت من مقرات “قسد” بالشيخ مقصود!

وأكد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، اليوم، أنّه سيتوجه إلى روسيا يوم الخميس المقبل، للقاء الرئيس بوتين، معربًا عن أمله في التوصل لاتفاق لوقف إطلاق النار في سوريا.

اقرأ أيضاً : أردوغان يأمل وقف إطلاق النار بإدلب الخميس المقبل من موسكو، والكرملين يرد..

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق