الشأن السوريسلايد رئيسي

أنقرة تكشف عن مطالبها من قمة موسكو.. وتفتح النار على بشار الأسد وأوروبا

قال المتحدث باسم الرئاسة التركية، إبراهيم قالن، اليوم الأربعاء، في تصريحات صحفية: “نتطلع إلى أن تضع زيارة أردوغان إلى روسيا حداً لاعتداءات النظام السوري في إدلب وجميع الأزمات هناك، ونحن متفائلون بزيارة الرئيس أردوغان إلى روسيا لبحث ملف إدلب”.

وأضاف قالن: “الاتصالات بين الرئيس أردوغان وقيادات الدول الأوروبية والغربية ما زالت مستمرة بشأن إدلب”، متابعاً: “سنسافر إلى موسكو وكلنا أمل في التوصل إلى موقف مشترك أو اتفاق إزاء الأحداث في إدلب”.

وأوضحت الرئاسة التركية: “إطارنا الأساسي ونحن ذاهبون إلى موسكو هو تحقيق وقف إطلاق نار عاجل في إطار اتفاق سوتشي”.

و أشار قالن إلى أن “الاتحاد الأوروبي رفض المشاركة في حل أزمة إدلب بذريعة أنها لا تقع على حدوده، وقد بلغ السيل الزبى بالنسبة لتركيا بشأن أزمة اللاجئين ولم يعد لديها طاقة لحلها بمفردها”.

مؤكداً أن “اللاجئون السوريون لا يقبلون العودة إلى مناطق سيطرة النظام ونحن لن نجبرهم على ذلك”.

اقرأ أيضاً : خاص|| مصدر طبي يكشف لـ”ستيب”ما تفعله قوات النظام السوري بقتلاها في معارك إدلب

وحول الانتخابات السارية التي حددها رأس النظام السوري، بشار الأسد، اليوم، قال قالن: “لا نعترف بالانتخابات التي يدعو إليها النظام السوري في نيسان/ أبريل المقبل”.

وتابع القول: “هذه الانتخابات بحكم العدم ولن تكون مختلفة عن سابقاتها ولن يكون لها أي شرعية بالنسبة لنا أو بالنسبة للشعب السوري أو المجتمع الدولي”، وفق ما نقلته وكالة الأناضول التركية.

وصرح رأس النظام السوري، بشار الأسد، اليوم الأربعاء، أن الانتخابات البرلمانية في البلاد ستعقد في موعدها على أي حال.

كما لفت المتحدث باسم الرئاسة التركية، إلى أن “عملية نبع السلام لا تزال مستمرة ونحن عازمون على إتمامها”.

اقرأ أيضاً : ألمانيا تلوح بعقوبات اقتصادية على روسيا.. ووزيرة دفاعها تطرح سيناريو حل لقضية إدلب

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق