الشأن السوريسلايد رئيسي

بثينة شعبان: “أردوغان إخواني وبوتين يلتقيه بإهمال عكس لقاءاته بالأسد”

 

كشفتْ المستشارة السياسية لرأس النظام السوري، بثينة شعبان، خلالَ لقاٍء متلفٍز أجرتهُ مع القناة “الإخبارية” التابعة للنظامِ، اليوم السبت، عن السبب الكامنِ وراءَ غياب أيِّ دورٍ للنظام في الاتفاق الذي عقده الرئيسان التركي والروسي بشأن إدلب، في موسكو، قائلًة: “سوريا ترفض أنْ تجلسَ مع أردوغان”.

ووصفتْ شعبان، الرئيس التركي بقولها: “إنّ العالم اكتشف من هو أردوغان، وبدأ يقتنع أنّه إخواني، وتصريحاتُه غيرُ عاقلة وغيرُ مسؤولة”، مطالبًة مويدي النظام بالانتباه إلى ملامح الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أثناء لقائهِ مع نظيره التركي، مع ملاحظة الفارق الكبير بين لقائهِ رأس النظام السوري، وكيف “احتضن بوتين الأسد”، بحسب وصفها.

كما اتهمتْ شعبان الرئيس التركي، باستخدام مصطلحاٍت بلا معنى في تصريحاته، مثل “حيدنا – تحييد”، معتبرًة أنّ “هذه الكلمة لا معنى لها”، متوقعًة بنهاية قريبة لحكمه على تركيا، وذلك لأنّه أصبح خطراً على أوروبا وليس على سوريا فقط، متذرعًة بأّنها قرأت هذه العبارات بأحد المقالات، التي غاب عن فكرتها أين كان ذلك.

وتطرّقت شعبان، في حديثها عن الهجمات الإسرائيلية على مواقع النظام السوري، مؤكدًة أنّ هدفها الوحيد خلْقُ التشويش لدى المواطن السوري، متوعدًة بـ “طرد المحتلِ الأمريكي اللصَّ لأن الناسَ تغلي في الشرق ضدّه”.

ويشار إلى أنّ الاجتماع الذي جرى بين بوتين وأردوغان أوّل أمس في روسيا، غاب عنهُ أيّ تمثيلٍ للسوريين سواءً من المعارضة أو من النظام، رغم أنّ الاجتماع كان لتقرير مصير السوريين.

اقرأ أيضًا: “بثينة شعبان”: “أمريكا والغرب يسيئون لمفهوم حقوق الإنسان في العالم”!

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق