أخبار العالم

روسيا تحذّر دول “الناتو” من هذا.. وتتحدث عن محاولات فاشلة في مسارها السياسي

أوصت روسيا دول حلف شمال الأطلسي “الناتو”، التي خططت لتدريبات على حدود روسيا، بالتفكير في الآثار المترتبة جراء ما أسمته بالـ”أعمال العدوانية”، التي تزيد من التوتر في المنطقة، بحسب وصفها.

وقالت وزارة الخارجية الروسية، اليوم السبت، إنّه “فيما يتعلق بخطط الحلف لإجراء مناورات “ديفندر أوروبا – 2020″ في نيسان/أبريل و أيار/مايو، تحت ذريعة الالتزامات في إطار كتلة شمال الأطلسي، تزيد الولايات المتحدة بشكل منهجي من تجميع قواتها المسلحة في أوروبا الشرقية في الجوار المباشر لبلدنا وتزيد تمويلها بانتظام للبرامج العسكرية ذات الصلة”.

وأضافت، “الآن لا يخفون في الناتو أو في واشنطن، أن روسيا في إطار هذه التدريبات هي “العدو المحتمل”، ومع ذلك، فإن فرض تغيير على المسار الروسي في السياسة الخارجية لن ينجح، مشيرة إلى أنّه في “تاريخ روسيا “كان هناك الكثيرين ممن حاولوا تهديدها بقعقعة السلاح، “وهذه المحاولات انتهت بالخزي”.

وفي وقتٍ سابق، ذكرت وسائل إعلامية، أنّ الولايات المتحدة ستجري ربيع عام 2020 ، مناورات “ديفندر أوروبا”، واسعة النطاق في أوروبا، موضحة بأنه سيتم خلالها نقل 20 ألف عسكري عبر المحيط الأطلسي، في أكبر عملية لإعادة نشر القوات عبر المحيط في 25 عامًا.

وتقول واشنطن إنَّ هدف التدريبات يتمثل بزيادة الاستعداد القتالي لدول “الناتو” وردع الخصوم المحتملين، فيما سيشارك في المناورات نحو 40 ألف عسكري من 19 دولة.

اقرأ أيضًا: لافروف: الناتو يسعى للهيمنة على الشرق الأوسط والعالم.. وروسيا لن تقف مكتوفة الأيدي

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى