الشأن السوريسلايد رئيسي

قوات النظام السوري تطلق حملة جديدة في حلب الشرقية

كشفت مراسلة “ستيب الإخبارية” في حلب، عن تورط عدد كبير من عناصر ميليشيا الدفاع الوطني، بتجارة المخدرات، حيث توفر هذه الميليشيا الحماية لعدد من التجار بأحياء حلب الشرقية، مقابل تقاسم الأرباح.

وقالت مراسلتنا هديل المحمد، إنّ عناصر من المخابرات الجوية وفرع مكافحة المخدرات والأمن الجنائي، التابعين للنظام السوري، شنّوا حملة لملاحقة عدد من تجار المخدرات في الأحياء الشرقية من مدينة حلب.

ونقلت مراسلتنا عن مصدرٍ خاص، قوله، إنَّ عدد كبير من عناصر ميليشيا الدفاع الوطني، يوفرون الحماية لتجّار المخدرات في أحياء الشعار وصلاح الدين والصاخور وباب النيرب، حيث تدخلت قيادات من “الدفاع الوطني” للإفراج عن المعتقلين من التجار ومن عناصرها المتورطين.

وأشار المصدر إلى أنّ الميليشيا نجحت بالإفراج عن بعض العناصر، في حين بقيّ آخرون محتجزين.

وأوضحت مراسلتنا، أنّ عناصر فرع مكافحة المخدرات عثروا على كميات كبيرة من المخدرات داخل عدّة منازل تم مداهمتها في المناطق المذكورة من أحياء حلب الشرقية.

اقرأ أيضاً : بعد عصابات السرقة.. الدعارة برعاية ميليشيا الدفاع الوطني في حلب

والجدير بالذكر أنًّ ميليشيا الدفاع الوطني تسيطر على عدّة ملفات فساد بمدينة حلب، من أبرزها عصابات السرقة و “التعفيش” وتجارة المحروقات والغاز بالسوق السوداء، وتجارة الخبز وغيرها، بتسهيلٍ من النظام السوري الذي عمل على إطلاق يد الميليشيات بحلب المدينة.

اقرأ أيضاً : الشرطة الروسية تلاحق عناصر الفرقة 25 مهام خاصة وميليشيا الدفاع الوطني.. والسبب

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق