اخبار سوريا

بعد التحقيقات بقضية مقتل سيدة وابنها طعنًا وخنقًا بأزمير التركية.. الفاعل سوري!

نشرت وكالة “ستيب الإخبارية”، مطلع الشهر الفائت، تقريرًا حول مقتل سيدة سورية طعنًا وخنقًا لطفلها بسوار بلاستيكي في منزلهما الكائن بحي أرماك في قضاء مانمان بولاية أزمير التركية، لتلقي الشرطة القبض على جار السيدة التركي وابنيه، بعد إبلاغ جيران السيدة الشرطة عقب سماعهم أصوات بكاء ابنة السيدة التي تبلغ من العمر عامين.

وكانت وسائل الإعلام التركية ذكرت بأنّ تقارير الطب الشرعي أثبتت بأن الضحية الأولى “الأم” لقيت حتفها نتيجة تعرضها لـ 6 طعنات قاتلة بسكين، فيما قُتل ابنها البالغ من العمر 5 سنوات خنقًا بواسطة أداة بلاستيكية “كلبشة أسلاك كهربائية”.

وأوضحت الوكالات بأنَّ الفحوصات المخبرية أكدت عدم تطابق عينات دم وأظافر الضحية مع الخدوش في وجه أحد أفراد عائلة الجار التركي، حيث كانت الشرطة اعتقلتهم بعد الاشتباه بأنَّ الخدوش ناتجة عن مقاومة الضحية للقاتل، لتطلق سراحهم لاحقًا.

وأردفت الوكالات بأن الأمن التركي عمل بعدها على الاستماع لإفادة أقرباء الضحايا وسكان الحي ومراقبة بعض المشتبه بهم، لتركز التحقيقات على “ي، أ” البالغ من العمر 30 عامًا، وهو سوري الجنسية ومتزوج ويقيم بنفس الحي الذي وقعت به الجريمة.

اقرأ أيضًا: بالفيديو|| عرس بأزمير وحفلة سورية بغازي عينتاب يتخللمها تحيات لـ”بشار الأسد”.. والشارع السوري غاضب!

واعتقلت القوات الأمنية التركية المشتبه به، وأحالته للتحقيق لدى مديرية الأمن العام، ليعترف المتهم باقتحام منزل الضحية بغرض سرقة مصاغها.

وأرشد المتهم الشرطة لمكان المصاغ الذي سرقه، حيث كان دفنه بأحد الأراضي الفارغة بجانب جدول مياه بالقرب من الحي، لتستمر الإجراءات بهدف إحالة المتهم إلى النيابة العامة.

والجدير بالذكر أنَّ السيدة وابنها ينحدران من مدينة تدمر بريف حمص الشرقي، بحسب ما صرّحت “شبكة تدمر الإخبارية”، والتي أكدت بأنَّ القتل كان بهدف سرقة المصاغ.

اقرأ أيضًا: لهذا السبب.. مجهولون قتلوا سيدة سورية وخنقوا طفلها بـ”سوار بلاستيكي” في تركيا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى