الفيديوالشأن السوري

بالفيديو|| رضيعة مرمية على الرصيف شمالي حلب.. ومبادرة إنسانية تعيد لم شملها مع والدتها

عثر أهالي مدينة الباب الخاضعة لسيطرة فصائل المعارضة المدعومة تركيًا بريف حلب الشمالي الشرقي “درع الفرات”، اليوم الاثنين، على طفل رضيع موضوع على أحد الأرصفة بالمدينة.

وتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي مقطعًا مصورًا للرضيع العاري ملفوفًا بغطاء وموضوعًا على رصيف قال مصور المقطع إنه بالقرب من جامع البوشي بالحي الغربي للمدينة.

وقال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في المنطقة، محمد عرابي، إنَّ الرضيع هو طفلة، وتخلى عنها أهلها نتيجة الفقر الشديد وعدم القدرة على تأمين الطعام لها.

وأضاف مراسلنا بأنَّ الشرطة عثرت على والدة الطفلة، وأعادتها لها بعد تقديم عدد من الفعاليات بالمدينة مساعدات لوالدة الطفلة لتمكنها من إعالتها وتربيتها.

ونوّه مراسلنا إلى أنَّ هذه الحالات تتكرر بمناطق ريف حلب الشمالي، بكافة المناطق السورية، وهي ناتجة عن انهيار الاقتصاد وانتشار البطالة وعدم الاستقرار الناتج عن النزوح المتكرر نتيجة العمليات العسكرية التي تقوم بها قوات النظام السوري شمال غربي البلاد، وانعكاساتها على الوضع بالبلاد بشكل عام.

اقرأ أيضاً : ما بين الزبداني والباب.. أخطاء طبية تؤدي إلى بتر عضو تناسلي لرضيع ووفاة رضيعة!!

وعن ريف حلب الشمالي، أشار مراسلنا إلى أنَّه لا توجد أي جهة أو هيئة معنية برعاية الأطفال الذين يواجهون حالات مشابهة أو الأطفال الناتجين عن علاقات محرمة “ما قبل الزواج”، حيث يكون التعامل مع هؤلاء الأطفال ورعايتهم عبر مبادرات تطوعية فردية من أي شخص مقتدر ماديًا نوعًا ما، ولديه المال الكافي لرعاية الطفل المرمي بالشارع والحيلولة دون وفاته.

اقرأ أيضاً : حالة نادرة: ولادة رضيع سوري بأربع عيون وفمين!!

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى